الرئيسية » أغراس أغراس » كلشي باين »

قائد قيادة تغيرت يمنح بطاقة “المصداقية” لجريدة تغيرت نيوز بسوء نية

أتذكر حين نشرت جريدة تغيرت نيوز في وقت سابق، وبالتحديد بتاريخ 31 دجنبر 2014 مقالا بعنوان “تجار وسماسرة الانتخابات بالنابور يسجلون بعض الرعايا في اللوائح الانتخابية“، قام أنذاك عامل إقليم سيدي إفني ببحثه في الموضوع وثبت له ما قال أنذاك أن التسجيلات الجديدة في اللوائح الانتخابية العامة على مستوى جماعة سبت النابور تتم في ظروف عادية طبقا للمقتضيات القانونية الجاري بها العمل في الموضوع.

أتذكر كما قلت تواضع عامل الإقليم ليكلف ديوانه ليتصل هاتفيا بعد ربه ليطلب منه عنوانه العادي والإلكتروني ورسل بيان حقيقة بتاريخ 15 يناير 2015، أي بعد 15 يوم من المقال الأول ونشر بجريدتنا تحت عنوان “عمالة سيدي إفني تنفي في بيان حقيقة ادعاءات تجار وسماسرة الانتخابات بالنابور“.

هذا عامل عمالة إقليم سيدي إفني الذي تهمه المصلحة العامة بعيد عن شخصنة الأحداث وتصفية الحسابات الضيقة وهمه فقط تطبيق القانون ولا سيما المادة الـ26 من قانون الصحافة والنشر المغربي. عكس سعادة قائد قيادتنا الذي ابتلاني به الله منذ أن يُعين قائد بهذه القيادة، ربما لأنه نُصِحَ يوم تعيينه بعبارة مدرجة “عْنْدْكْ نْلْقَاكْ غْدَّا كْتْبُو عْليكْ في تغيرت نيوز”.

هذا القائد الذي منحني شخصيا ومن خلالي طاقم منبر تغيرت نيوز ببطاقة “المصداقية” بعد أن تجرأ يوم الـ12 ماي الجاري (2016) برفع شكاية ضدي إلى وكيل جلالة الملك بمحكمة الابتدائية بمدينة تيزنيت بتهمة نشر أخبار كاذبة وزائفة وأشياء أخرى حول مقال نُشر بجريدتنا بتاريخ الـ22 مارس 2016 يتضمن 39 كلمة لا أقل ولا أكثر تحت عنوان “هزة أرضية تضرب قيادة تيغيرت إقليم سيدي إفني“.

شكاية سعادة القائد تجاهلت بقصد، وهذا واضح وضوع الشمس في رابعة النهار توضيحا نشرته جريدتنا بدون إذن من أحد بخصوص نفس الموضوع في اليوم الموالي 23 مارس 2016 يتضمن 106 كلمة تحت عنوان “حقيقة الهزة الأرضية التي شهدتها بعض دواوير قيادة تيغيرت أمس الثلاثاء“.

إن كان المقال الأول كذبا وبهتانا استدعى أن يشتكي سعادة قائد قائدة بشاب حمل مشعل الإعلام بالمنطقة نضاليا لدى النيابة العامة التي أحالت الملف للبحث والتحقيق على الضابطة القضائية بسيدي إفني. هذه بطاقة شرف وبطاقة المصداقية لمنبرنا، أن كل ما نشرناه في وقت سابق عن قائد قيادة تغيرت حقيقي وواقعي ولو لم يكون ذلك لاشتكى بي وبطاقم الجريدة 10 شكايات في اليوم.

إن كان المقال الأول كذبا وبهتانا استدعى أن يشتكي سعادة قائد قائدة بشاب حمل مشعل الإعلام بالمنطقة، فيعني أن ما كتبناه عن الدقيق المدعم ورفضه التوصل بمراسلتنا جمعية أنا عضو فيها صحيح، ويعني أن ما كتبناه عن التهريب في الدقيق المدعم والبنزين والفساد و و و و كلها صحيح يا سعادة القائد، ما عادا مقال “الهزة الأرضية” والتي اشتكيتم أننا رافقنا صورة القيادة به.

إن كان المقال الأول كذبا وبهتانا استدعى أن يشتكي سعادة قائد قائدة بشاب حمل مشعل الإعلام بالمنطقة، لماذا لا تقدموا شكاية بخصوص موضوع عنون بسؤال: من يكشف لغز تزامن انعقاد دورة ماي المؤجلة لجماعة النابور مع اجتماع قائد تيغيرت مع أعوانه؟ وإن كان المقال الأول كذبا وبهتانا استدعى أن يشتكي سعادة قائد قائدة بشاب حمل مشعل الإعلام بالمنطقة لماذا تقدموا شكاية بخصوص مقال آخر عنون بـ”خليفة قائد تيغيرت يُجبر والدة المنتحر بالنابور بأداء 1800 درهم لسيارة نقل الأموات”. و و و و و

غريب أن ينشر المقال في 22 مارس والتوضيح في اليوم الموالي والأغرب أن ينتظر القائد 12 ماي 2016 بعد شهرين أن يُقدم شكاية. بعد أن قدم الشكاية الأولى ضدي في دجنبر الماضي (2015) بتهمة عقد تجمع عمومي بدون تصريح مسبق لدى السلطات المحلية الإدارية ظلما وعدوانا… فقريبا سيطالبني قائدنا الكبير أن أصرح لديه بزيارة عائلية مرتقبة لبيتنا.

يقول المثل الأمازيغي (TAZZIT WANGHA) ولن أترجمهما لك بالعربية كي تستعين من جديد بالأتباع ليفسروا لك العبارة. وأنا هنا لك من تغيرت (TAZZIT WANGHA) إلى أن يحق الحق ويزهق الباطل … تغيرت خصوصا وإمجاط عموما بلدنا منه تربيت ومنه ترعرعت وشربت حليب الأم الأمازيغية لن يرضى لنصر الحق بديلا …

يكتبه: سعيد الكرتاح

مشاركة الخبر مع أصدقائك

أكتب تعليقك