الرئيسية » سياسة ومجتمع »

انتخابات 2021 … ولد الرشيد ينافس بلفقيه على استقطاب شخصيات وازنة في وادنون

قبل أن ينتهي الجدل الذي رافق التحاق كل من الرئيس السابق لجهة كليميم وادنون عبد الرحيم بوعيدة، ورجل الأعمال محمد سالم المجيدري بحزب الاستقلال، شهدت الساحة السياسية بجهة كلميم وادنون صعود “نجم” حزب الاستقلال منذ التحاق اسمين بارزين به، المذكورين سالفاً، ولقائهما بعمدة العيون حمدي ولد الرشيد منسق الجهات الجنوبية الثلاث لحزب الاستقلال، الذي أمسك بخيوط الخريطة السياسية بوادنون، وأصبح رقما صعبا يتطلع بقوة لانتخابات 2021.

ويراهن ولد الرشيد على أسماء وازنة بأقاليم كلميم وسيدي إفني وطانطان وآسا الزاك  وفق ما أوردته صحيفة “الصحراء اليومية” الإلكترونية، التي أشارت إلى أن “ولد الرشيد”، يسارع الزمن من أجل استقطاب أسماء وازنة للانظمام إلى حزبه التي تباينت الآراء حول عودة هذا الحزب إلى الواجهة بجهة كليميم وادنون، بين من يرى أن عودته القوية جاءت بسبب الاستفادة من أزمة الأحزاب الأخرى وتحالفه مع رجال الأعمال والاستثمار و الأطر و الدكاترة ، ورأي ثاني يبرز محدودية هذا الحزب، في انتظار خلق المفاجأة.

مشاركة الخبر مع أصدقائك

أكتب تعليقك