الرئيسية » سياسة ومجتمع »

إحداث لجنة لتتبع مشاكل منتوج الصبار في ظل تزايد انتشار الحشرة القرمزية

صادق أعضاء الغرفة الجهوية للفلاحة بجهة كلميم واد نون، الخميس الماضي بكلميم، على إحداث لجنة لتتبع ورصد مشاكل منتوج الصبار في ظل تزايد انتشار الحشرة القرمزية بالمنطقة.

وتروم هذه اللجنة التي تم اقتراح إحداثها خلال أشغال الدورة العادية الأولى برسم 2020 التي ترأسها رئيس الغرفة امبارك النفاوي، عقد اجتماعات دورية للوقوف على الاختلالات والمشاكل اليومية التي تعرفها ضيعات الصبار وعلى رأسها محاربة الحشرة القرمزية بالجهة عامة وإقليم سيدي إفني على وجه الخصوص.

كما تهدف هذه اللجنة، كآلية دائمة، إيجاد حلول للمشاكل التي تواجه محاربة هذه الآفة عبر إشراك المنتجين وملاك الضيعات والتنظيمات المهنية . وقال السيد النفاوي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن إحداث هذه اللجنة جاء في سياق تزايد انتشار هذه الحشرة و”هجومها بشكل كاسح” على ضيعات الصبار، حيث بات من الصعب السيطرة عليها، رغم المجهودات التي تبذلها وزارة الفلاحة عبر المكتب الوطني للسلامة الصحية والمنتجات الغذائية (أونسا) بشراكة مع التنظيمات المهنية لمنتجي الصبار.

وأشار إلى أن الغرفة تعمل من أجل تكاثف الجهود، بالتعاون مع (أونسا)، للحد من تأثير هذه الحشرة على القطاع في السنوات المقبلة .

وتم خلال هذه الدورة تقديم عروض تمحورت، بالإضافة الى جهود محاربة آفة الحشرة القرمزية، حول انعكاسات جائحة (كوفيد-19) على القطاع الفلاحي بالجهة عامة وعلى فئة الكسابة بالخصوص، والإجراءات المتخذة استعدادا لانطلاق الموسم الفلاحي الجديد .

وصادق أعضاء الغرفة أيضا على متابعة النقاط التي تم التداول بشأنها خلال هذه الدورة ، فضلا عن المصادقة على محضر الدورة السابقة.

مشاركة الخبر مع أصدقائك

أكتب تعليقك