الرئيسية » صحة وبيئة »

“كورونا” … تطورات بعد تسجيل إصابة جديدة بإقليم سيدي إفني

تغيرت نيوز

أفادت مصادر محلية، أن ثمة استنفار بإقليم سيدي افني، من أجل تحديد قائمة المخالطين للحالة الأخيرة التي تم تسجيلـها بجماعــة تيوغزة التابعـة إداريا لإقليم سيدي إفنـي، كما تم أخد عينات للحالات المخالطة قصـد إجراء التحاليـــل المخبرية الضرورية، بعـــد تسجيل، مساء يوم أمس السبت 20 يونيو 2020، إصابة سيدة بإقليم سيدي إفني ليرتفع عدد الحـــالات بجهة كلميم وادنــون إلى 54 حالة والحالة السادســـة بالإقليم.

جدير بالذكر، أن وزير الداخلية، عبد الوافي لفتيت، قال يوم أمس السبت بالرباط، أنه سيتم ابتداء من اليـــوم الإعلان عن مجموعة إجراءات للتخفيف من قيود الحجر الصحي المفروضة في إطار حالة الطوارئ الصحية المعمول بها بالمملكة لمواجهة جائحة فيروس كورونا، موضحاً أن هذه الإجراءات تأتي بعد الإعلان أمس الجمعة عن مرحلة ثانية من تخفيف الحجر الصحي التي ستعرف إعادة تصنيف جميع العمالات والأقاليم ضمن منطقة التخفيف رقم 1، باستثناء عمالات وأقاليم طنجة أصيلة ومراكش والعرائش والقنيطرة، ابتداء من 24 يونيو الجاري، عند منتصف الليل.

وأكد لفتيت أن الهدف من ذلك هو أن تعود الحياة في جميع مناطق المملكة إلى مستواها العادي في أقرب الآجال، مؤكدا في هذا الصدد أن المطلوب من جميع المواطنين والمواطنات الالتزام بجميع الإجراءات الواجب اتخاذها لمحاربة الفيروس، بما في ذلك التباعد الجسدي وغسل اليدين وارتداء الكمامة، وكذا تحميل تطبيق “وقايتنا.

وشدد الوزير من جهة أخرى على أن ظهور بؤر وبائية أمر لا يجب الاستهانة به، ولكن لا يجب أن يشكل مصدر هلع “لأنها ستظهر ويجب أن نتعايش معها”، مضيفاً أن المطلوب هو التعامل مع الفيروس بما تقتضيه المرحلة. وخلص الوزير إلى أن أي منطقة ستشهد ظهور بؤر وبائية، ستتم الرجوع فيها إلى إجراءات القيود الصحية.

مشاركة الخبر مع أصدقائك

أكتب تعليقك