الرئيسية » سياسة ومجتمع »

عضو مجلس جماعة النابور يوضح بخصوص ورقة الخروج الاستثنائية والدقيق المدعم

تغيرت نيوز

أكد علي بومحير، عضو مجلس جماعة سبت النابور بإقليم سيدي إفني أن حوالي 60 في 100 من الأسر بجماعة سبت النابور لم يتوصلوا بورقة الخروج الاستثنائية من طرف السلطة المحلية المعنية إلى غاية منتصف يومه الاثنين 23 مارس 2020، مؤكداً في اتصال هاتفي مع جريدة تغيرت نيوز الإلكترونية أن حتى المتوصلين بورقة الخروج الاستثنائية فإنها لا تحمل أي توقيع، مما يطرح السؤال حول كيفية استعمالها.

وأضاف بومحير في اتصال مع جريدة تغيرت نيوز أن ما جاء في مقال تغيرت نيوز المتعلق بـ”قيادة تغيرت بسيدي إفني… أعوان السلطة يوزعون بونات الدقيق المدعم من دَارْ لْدَارْ”، غير صحيح وفق تعبيره، وأن إلى حد الآن لا أحد توصل بذلك، مضيفاً في سياق آخر أن سكان جماعة النابور لم يتمكنوا من اقتناء بعض المواد الغذائية الدقيق مثلاً لانعدام تجار لبيع مثل هذه المواد بمركز الجماعة، ما يضطر معه ساكنة جماعة النابور إلى اللجوء إلى المراكز القروية المجاورة كمركز تغيرت وأيت الرخا..

وطلب بومحير من السلطات المحلية التدخل العاجل لتوفير هذه المادة الحيوية في القريب العاجل، مع ضرورة إيصال ورقة الخروج الاستثنائية لباقي الأسر مع توقيعها وفق تصريحه الهاتفي.

مشاركة الخبر مع أصدقائك

أكتب تعليقك