الرئيسية » سياسة ومجتمع »

مجلس جماعة بسيدي إفني يـُلوح باستقالة جماعية أمام عجز السلطات عن حماية الساكنة

تغيرت نيوز:

قرر أعضاء مجلس جماعة اثنين أملو بإقليم سيـدي إفنـي إلغـاء الدورة العادية لشهر فبراير 2020 المقررة يوم الاثنين 03 فبراير 2020 والتلويح بتقديم الاستقالة ليتوجه أعضاء المجلس إلى مقر عمالة إقليم سيدي إفني لعقد اجتماع استعجالي مع عامل الإقليم، وذلك على إثر تنامي الاعتداءات والهجمات الاستفزازية للرعاة الرحل على الممتلكات الفلاحية المعيشية للساكنة وعلى مواردهم الاقتصادية واستباحتها لتعيش فيها فساداً، حيث أصبحت الساكنة تعيش مسلسلاً من الرعب والحصار والتهديدات، واستخفاف الرعاة الرحل بالقانون والسلطات، مع عجز الأخيرة عن حماية ممتلكات الساكنة.

هذا وأسفر الاجتماع يُضيف البلاغ، إلى التنديد من الجميع بالاعتداءات التي تُطال الساكنة، وتكوين لجنة مختلطة يـُعهد إليها تتبع شكايات الساكنة، وحث السلطات المحلية ورجال الدرك الملكي على الاستجابة الفورية لكل الشكايات، ومطالبة المتضررين لتقديم الشكايات إلى السلطات المختصة مرفوقة بإثباتات من شهود وصور وفيديوهات. مؤكداً أن المجلس سيضل قريباً من الساكنة متضامناً ومسانداً لها في كل الخطوات والقرارات التي يرونها مناسبة للتصدي والدفاع عن ممتلكاتهم في إطار من التشريعات التي يحترمها الجميع، وفق تعبير البلاغ.

من جهتها، شجبت جمعيات المجتمع المدني في بيان لها توصل موقع تغيرت نيوز بنسخة منه، ما تتعرض له ممتلكات الساكنة بجماعة أملو بإقليم سيدي إفني من إفساد من طرف الرعاة الرحل، واستنكارهم للصمت المطبق الذي تنهجه السلطات المحلية إزاء هذا الموضوع، مطالبين بالتجاوب الجدي مع شكايات المواطنين، والسهر على تطبيق القانون رقم 113.13 المتعلق بالترحال الرعوي وبتحمل السلطات المحلية مسؤوليتها في حماية الساكنة الآمنة في أبدانها وممتلكاتها.

وأضاف جمعيات المجتمع المدني والتعاونيات (حوالي 20 هيئة) في بيانها للرأي العام أن المنطقة تتعرض لهجمات متكررة على ممتلكات السكان من طرف الرعاة الرحل، وتتعرض لإتلاف المحاصيل واجتثاث شجرة الأركان المحمية بقانون دولي، وإضرار بنبتة الصبار واستنزاف واضح للفرشة المائية بالمنطقة وتكسير الخزانات المائية الأرضة المغلقة بالإضافة إلى تهديد الساكنة بالسيوف والأسلحة البيضاء.

مشاركة الخبر مع أصدقائك

أكتب تعليقك