الرئيسية » سياسة ومجتمع »

سيدي إفني .. “المجازين المعوضين” يـُطالبون بتسوية وضعيتهم ويرفضون سياسة الإقصاء الممنهجة

الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد أثناء الاحتجاج أمام مقر المديرية الإقليمية

تغيرت نيوز

عبر المجازين “المعوضين” المنضوين تحت لواء تنسيقية أطلقوا عليها “التنسيقية الإقليمية لأساتذة سد الخصاص فوج أبريل – ماي” عن استنكارهم لسياسة التجاهل من قبل بعض المسؤولين بالمؤسسات التعليمية والمديرية الإقليمية، بعد قضائهم لفترة من التدريس بالمؤسسات التعليمية بإقليم سيدي إفني أثناء الإضراب الذي خاصه الأساتذة المنضوين تحت لواء “التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد” خلال الموسم الدراسي الماضي (2018/2019).

وأكدت المجازين “المعوضين” في اتصال مع موقع تغيرت نيوز الإلكتروني على مشروعية ملفهم إلى حين تسوية وضعيتهم المتفق عليها مع المسؤولين عن قطاع التعليم، وجددوا رفضهم لسياسة الإقصاء الممنهجة من قبل الجهات المسؤولة عن تسوية وضعية ملفهم المشروع، رافضين  لسياسة التماطل في تدبير وضعية الملف منذ أزيد من خمسة أشهر . ويطالبون الجهات المسؤولة الإقليمية والجهوية بالتعجيل في التعامل مع مطالبهم المشروعة، وينددون بتأخير صرف المستحقات المالية لفوج أساتذة سد الخصاص فوج أيريل – ماي” وفق تعبيرهم.

وأضاف المصدر، أن الجهات المسؤولة غير مبالين بدورهم الفعال في تدبير الأزمة بعد شلل القطاع الذي استمر أشهرا عديدة دون تلقي المتعلمين والمتعلمات دروسهم في جو تربوي سليم داخل أسوار المدرسة العمومية، مؤكدين أنه يـُطالبون بفتح حوار جاد ومسؤول مع الجهات المعنية خلال الأيام القليلة المقبلة، ويعتزمون مراسلات المديرية الإقليمية والأكاديمية الجهوية بخصوص تسوية وضعيتهم، كما يعتزمون تسطير برنامج نضالي تزامناً مع مباريات أطر الأكاديميات وفق تعبيرهم.

مشاركة الخبر مع أصدقائك

أكتب تعليقك