الرئيسية » تربية وتعليم »

تلاميذ بإقليم سيدي إفني يحتجون على غياب خدمات النقل المدرسي

نظم عدد من تلاميذ وتلميذات الجماعة الترابية سيدي عبد الله أوبلعيد بإقليم سيدي إفني، الذين يتابعون دراستهم بالثانوية التأهيلية عبد الله بن اليزيد السعدي بأيت الرخا، منذ الساعات الأولى من صباح يوم الاثنين الماضي 21 أكتوبر 2019، وقفة احتجاجية للتنديد بمعاناتهم اليومية، حيث غياب وسيلة خاصة بالنقل المدرسي شانهم في ذلك شأن باقي زملائهم من الجماعات الأخرى. وخلال الوقفة الرمزية التي نظمت في جو مسؤول، كشف المحتجون معاناتهم في غياب وسيلة نقل مدرسي قد تساعدهم في متابعة دراستهم في أحسن الظروف، خاصة أن أغلبهم من أسر ضعيفة.

غياب وسائل النقل المدرسي أو بالأحرى عدم استغلالها لأن الجماعة توصلت بها منذ مطلع السنة الماضية، زاد من معاناتهم مما يسبب لهم الغياب عن الفصل في بعض الأحيان أو العودة إلى منازلهم في أوقات متأخرة، أو اللجوء إلى حلول أخرى منها الاستعانة بسيارات النقل السري، وحسب تصريحات بعضهم، فإن أصواتهم الداعية لتوفير الظروف الملائمة لهم، لم تلق أذان صاغية، ويقول أحدهم “اللهم إن هذا لمنكر، فين هو فك العزلة على العالم القروي ومحاربة الهذر المدرسي؟؟؟“.

وبالرجوع إلى المشكل القائم والذي يتطلب التدخل العاجل لفك العزلة على التلاميذ من أبناء الجماعة الترابية سيدي عبدالله أوبلعيد ، فإن غياب وسيلة النقل المدرسي تعتبر بمثابة أحد المشاكل التي تتخبط فيها الجماعة ويعاني منها القطاع التعليمي، الأمر الذي جعل وسيجعل العديد منهم حسب تصريحات المتتبع للشأن المحلي بالجماعة، التفكير في الانقطاع عن الدراسة، خاصة وأن سبق لهم وأن تلقوا وعوداً بتوفير وسيلة من الوسائل من أجل مساعدتهم لإتمام دراستهم في ظروف جيدة، لكن كل الوعود تبخرت، لتستمر المعاناة والتي قد تكون في ما تبقى من السنة الدراسية سببا في انقطاع عدد كبير منهم عن الدراسة، مطالبين الجهات المعنية بالتدخل العاجل لإنصافهم وتوفير سيارة خاصة بالنقل المدرسي قبل فوات الأوان.

مشاركة الخبر مع أصدقائك

أكتب تعليقك