الرئيسية » ثقافة وفن »

مصور من “الداخلة” يفوز بجائزة الصورة في سيدي إفني

فاز المصور الفوتوغرافي رشيد رضوان من مدينة الداخلة، بجائزة الصورة التي نُظمت لأول مرة تحت شعار “الانسان والبحر” في إطار الدورة السادسة للمهرجان الدولي للسينما والبحر بسيدي افني الذي أسدل الستار على فعالياتها السبت الماضي . وأجمع أعضاء لجنة التحكيم هذه المسابقة التي ترأسها المخرج المغربي داوود أولاد السيد، وفقاً للمنظمين، على اختيار الصورة التي شارك بها رشيد رضواني كأفضل صورة توفرت فيها كل شروط المسابقة إضافة الى تميزها فنيا وتقنيا .

والتقطت هذه الصورة في شاطئ مدينة العيون بتقنية الأبيض والأسود، وتضم طفلاً في وضعية رجم لسفينة قديمة ومهجورة راسية على الشاطئ، ملوحا بيده إلى السفينة. وقال المصور رشيد رضواني إن الصورة تحيل إلى الحوار الجدلي بين الإنسان والبحر، وتبرز ذلك التحدي المستمر للإنسان لهذه القوة الخارقة التي تتجلى في البحر. مضيفاً لف أنه يحاول في أعماله الفوتوغرافية الاشتغال على قصص حية وإنتاج صور تنبض بالحياة .

و ما يزال هذا المصور، الذي راكم سنوات طويلة من الخبرة في هذا المجال، من عشاق التصوير الفلمي بالأبيض والأسود واستخراج الصور بالطريقة التقليدية والتحميض. وقال عن مشاركته في مسابقة الصورة ضمن مهرجان الدولي للسينما والبحر بسيدي إفني أن الحافز الكبير لمشاركته في هذه المسابقة هو علاقة العشق التي تجمعه منذ صغره بالبحر وبمدينة سيدي إفني .

وحاز المصور رشيد رضواني على عدة تتويجات في مجال التصوير الفوتوغرافي داخل الوطن وخارجه. ونظم، مؤخرا، معرضا فوتوغرافيا حول تيمة الموروث المادي واللامادي لإقليم وادي الذهب .وفاز بجائزة الصورة التي نظمت لأول مرة تحت شعار “الانسان والبحر”” في اطار الدورة السادسة للمهرجان الدولي للسينما والبحر بسيدي إفني الذي أسدل الستار على فعالياتها السبت الماضي.

وأجمع أعضاء لجنة التحكيم هذه المسابقة التي ترأسها المخرج المغربي داوود أولاد السيد، وفقا للمنظمين، على اختيار الصورة التي شارك بها رشيد رضواني كأفضل صورة توفرت فيها كل شروط المسابقة إضافة الى تميزها فنيا وتقنيا  والتقطت هذه الصورة في شاطئ مدينة العيون بتقنية الأبيض والأسود، وتضم طفلا في وضعية رجم لسفينة قديمة ومهجورة راسية على الشاطئ، ملوحا بيده الى السفينة .

ومن جهته قال الحسين زربان المصور الفوتوغرافي المحترف بإقليم سيدي إفني، عضو لجنة التحكيم المسابقة في تصريح مماثل، إن إدارة المهرجان استقبلت أكثر من مائة صورة ضمن هذه المسابقة، وتم تصنيفها وفقا لمدى توفرها على المعايير والشروط المطلوبة ، أهمها احترام تيمة الدورة “الانسان والبحر”، إضافة إلى مدى استيفاءها للمعايير التقنية والفنية اللازمة.

وشارك في هذه المسابقة، يضيف، هواة ومحترفون داخل المغرب وخارجه، وكان ضمن أعضاء لجنة التحكيم المصورة الفلسطينية من قطاع غزة سمر أبو العوف والتي حالت ظروف دون حضورها للمهرجان واقتصار مشاركتها عبر وسائل التواصل الاجتماعي . وأكد أن الهدف من إدراج مسابقة الصورة ضمن الدورة السادسة للمهرجان هو فتح المجال للمواهب والطاقات الصاعدة في مجال التصوير الفوتوغرافي على الصعيد الجهوي والوطني لإبراز ابداعاتهم ، مع العمل على تكريس هذه المسابقة كتقليد سنوي في الدورات المقبلة، مبرزا أن إدارة المهرجان تعتبر الصورة وسيلة مهمة لتوظيف فن التصوير كوسيلة لتنمية وعي الجمهور والتعريف بالمقومات السياحية والبيئية والثقافية لمنطقة سيدي إفني.

يُذكر أن المهرجان يُنظم من طرف جمعية المهرجان الدولي للسينما والبحر بسدي إفني بشراكة مع المجلس الجماعي لسيدي افني والمركز السينمائي المغربي وبتنسيق مع عمالة إقليم سيدي افني وبدعم من المجلس الإقليمي والمديرية الجهوية للثقافة والاتصال وجهة كلميم واد نون.

عن مشاهد أنفو من سيدي إفني

مشاركة الخبر مع أصدقائك

أكتب تعليقك