الرئيسية » صحة وبيئة »

“قابلات” مستشفى الحسن الأول بتيزنيت يتضامن مع الدكتور الموقوف فريد قصيدي

لا يمكن للفرحة باستقبال مولود جديد في ظروف جيدة أن تكتمل إلا بدعم القابلات “ملائكة الرحمة” اللائي يأخذن بيد النساء أثناء الوضع، ويحولن، بفضل خبرتهن، الألم إلى فرح عارم. وفي خطوة جريئة من “قابلات” مصلحة الأمومة بالمستشفى الإقليمي الحسن الأول بتيزنيت، والتي عبرن من خلالها عن تضامنهن المطلق واللا مشروط مع الدكتور الموقوف عن العمل “توقيفاً تعسفيا” بناء على تقرير “مفبرك” من المندوب الإقليمي للصحة بتيزنيت حسب بيان الفرع الإقليمي للنقابة المستقلة لأطباء القطاع العام بتيزنيت .

جاء هذا التضامن من خلال الوقفة الاحتجاجية التي نظمها أطباء القطاع العام بجهة سوس ماسة بالمستشفى الإقليمي الحسن الأول بتيزنيت والتي شاركت فيها “قابلات” مصلحة الأمومة معبرات عن معاناتهن اليومية مع النساء الحوامل وأسرهن الذين يقصدون مصلحة الطب والتوليد في غياب شبه كلي لأطباء النساء والتوليد بعد توقيف الدكتور فريد قصيدي، الذي اعتبرنه أخاً لهن قبل أن يكون زميلا في العمل حيث صرحت إحداهن بكل شجاعة أن الدكتور الموقوف كان بالنسبة لهن العين الوحيدة التي يبصرن بها، نظراً لكفاءته العالية وضميره المهني الحي، والذي لا يبخل عليهن بكل بشتى أنواع المساعدة، حيث أن الدكتور تلقى أغلبية التدريب التطبيقي والتأطير العلمي بعد التخرج من كلية الطب والصيدلة بالرباط بالمستشفى العسكري التدريبي محمد السادس بالرباط، وما أدراك ما هو من حيث الكفاءة والانضباط .

مشاركة الخبر مع أصدقائك

أكتب تعليقك