الرئيسية » سياسة ومجتمع »

عضو مجلس جماعي: نزع الملكية مسلك قانوني شرعي يحفظ حقوق الملاكين ويحق للمجلس سلكه لتوفير العقار

تغيرت نيوز

قال لحسن مماد، كاتب مجلس جماعة تغيرت إقليم سيدي إفني، في صفحته عبر موقع التواصل الاجتماعي الفايسبوك، بخصوص الدورة الاستثنائية لمجلس جماعة تغيرت المنعقدة أمس الخميس 11 يوليوز 2019، بخصوص النقطتين المثيرتين للجدل، والمتعلقتين بنزع ملكية، أن نزع الملكية مسلك قانوني شرعي يحفظ حقوق الملاكين ويحق للمجلس سلكه لتوفير العقار حتى ولو لن يستفيد منه في ولايته الحالية، فليوفره للمستقبل، فالتنمية وفق تعبيره مستدامة والأشخاص زائلون، والتاريخ يسجل، لكن يستحسن إعطاء فرصة كافية للحلول الحبية، فالتراضي أفضل من كل الحلول الأخرى حسب قوله.

وأضاف مماد أن بعض الأعضاء أثناء المناقشة رفضوا نزع الملكية بـ”أشبارو” مدعيين أنهم يرفضون هذا المسلك ويجب ولابد وضروري استنفاد كل الحلول الحبية، لكنهم سرعان ما صوتوا بتأجيل نقطة نزع ملكية “إفرض” مما أوقعهم في تناقض، حيث حضرت المبادئ في “أشبارو” وغابت في “إفرض”، مضيفاً أن مشكل عدم تسوية عقار ملعب إدلحسن أوعمار لا علاقة له بالمجلس الحالي، بل هو من مخلفات المجلس السابق، وإدارة الجماعة بدلت كل ما يمكن لحل المشكل دون جدوى، والطريق الذي سلكه المتضرر حالياً سيحل المشكل وسينتزع حقه المشروع.

وبخصوص النقطة المتعلقة بمشروع بناء مستوصف قروي بأفا إنفلاس بجماعة تغيرت، أوضح لحسن مماد، كاتب المجلس عن حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، أن المشروع لحامله جمعية تنموية هي من ستوفر مبلغ 600 ألف درهم لتشييد المستشفى ومسكن الممرض، موضحاً أنه لو كانت الجماعة هي صاحبة المشروع لكان أول المعارضين، لكون المنطقة التي تحتاج لمستوصف القرب بفقه الأولويات هي تزروالت بدواويرها المختلفة.

واختتم مماد تدوينته بالقرار الذي لقي استنكارا شديداً من طرف المواطنين والمتعلق بعقد دورة استثنائية غير مفتوحة للعموم، مشيراً أنه لم يحضر أثناء تصويت المجلس على سرية الدورة، ويرفض أن تكون دورات المجلس كذلك، مضيفاً أنه يعرف أن بعض الكائنات لا تقدر معنى تحول مجلس من دورات كلها مغلقة لأخرى كلها مفتوحة وترغب في ممارسة هواية “العربدة” و”الشعبوية” وسلوك غارق في السياسوية، أكثر من الاستفادة من معطى إيجابي يتوخى الشفافية والوضوح.

مشاركة الخبر مع أصدقائك

أكتب تعليقك