الرئيسية » صحة وبيئة »

الانطلاقة لمرحلة جديدة في مكافحة الحشرة القرمزية بسيدي إفني

تغيرت نيوز

ترأس الحسن صدقي عامل إقليم سيدي افني صبيحة يوم أمس الخميس 11 يوليوز 2019 بمقر العمالة اجتماعا موسعا بشأن التدابير الضرورية التي جرى اتخاذها استعداد لعيد الأضحى المبارك، والبدء في مرحلة جديدة لمكافحة الحشرة القرمزية على مستوى الإقليم.

العامل نوه بالمجهودات المبذولة من طرف المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية وباقي المتدخلين لحماية صحة المستهلك والحفاظ على صحة الحيوان والنبات، مشيراً أن المكتب وفي إطار الاستعداد لعيد الأضحى المبارك وضع برنامج عمل بهدف توفير قطيع معافى يستجيب لشروط السلامة الصحية لحماية المستهلك، وهو ما يفرض المزيد من التعبئة وانخراط الجميع حتى تمر هذه المناسبة في أحسن الظروف.

وبشأن آفة الحشرة القرمزية أشار عامل الإقليم أن هناك عمل استباقي قامت به المصالح المختصة التي تفاعلت بشكل ايجابي مع العملية منذ ظهورها على مستوى الإقليم وسيتم اليوم إعطاء الانطلاقة لمرحلة جديدة بإشراك الفلاحين والمهنيين في عملية المعالجة عبر توزيع معدات وأدوات على هذه الفئة تحت إشراف ومراقبة مختصين في المجال.

إثر ذلك قدمت المديرة الجهوية للمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية عرضين مفصلين؛ الأول حول تقديم أبرز التدخلات التي قام بها المكتب استعدادا لعيد الأضحى المبارك بدءا من عملية الترقيم التي شملت تسجيل المربين وترقيم الأغنام والماعز ومراقبة الأدوية البيطرية و تهيئة أسواق إضافية، مشيدة في ذات السياق بانخراط الجميع في هذه العملية.

وبخصوص عملية الترقيم فقد أشارت المديرة إلى أن العملية مجانية والهدف منها التتبع والتعرف على مصدر الأضحية عند الحاجة وليس ضماناً للجودة كما يعتقد البعض، ومن أجل التواصل مع الفلاحين والمستهلكين تم وضع برنامج تواصلي متكامل عبر وصلات تلفزية وإذاعية ومطويات ووسائل التواصل الاجتماعي، ورقم هاتفي (0801003637) من أجل استقبال مختلف الاستفسارات والإجابة عنها على طول الأسبوع.

وفي عرضها الثاني، قدمت المديرة برنامج عمل محاربة الحشرة القرمزية بإقليم سيدي افني، والتدابير المتخذة للحد من انتشار هذه الآفة بتعاون مع السلطات الإقليمية، المديرية الجهوية للفلاحة ومصالح المكتب الوطني للاستشارة الفلاحية والغرفة الفلاحية لجهة كلميم واد نون، حيث جند لهذه العملية طاقم تقني أشرف على تكوين المستكشفين والقيام بحملات تحسيسية للتعريف بالحشرة القرمزية وطرق التعامل مع الحالات المفترضة. مطمئنة الجميع على أن الأبحاث التي أجرتها مصالح المكتب الوطني تفيد بأن استهلاك فاكهة الصبار لا يشكل أي خطر على صحة الإنسان والحيوان.

وفور الانتهاء من الاجتماع انتقل العامل والوفد المرافق له إلى دوار أملو بجماعة مستي حيث أشرف على توزيع معدات وأدوية على الفلاحين والمهنيين في إطار انطلاق الاستراتيجية الجديدة التي تروم إشراكهم في عملية المعالجة.  وقد حضر هذا الاجتماع كل من رئيس الغرفة الفلاحية لجهة كلميم واد نون، والمدير الجهوي للفلاحة، والمدير الجهوي للمكتب الوطني للاستشارة الفلاحية ورؤساء مجالس الجماعات الترابية، ورجال السلطة ورؤساء المصالح الأمنية وعدد من مهنيي وجمعيات القطاع الفلاحي بالإقليم.

مشاركة الخبر مع أصدقائك

أكتب تعليقك