الرئيسية » سياسة ومجتمع »

سيدي إفني … جريمة تعميرية تطال معلمة تاريخية

تعتبر المنارة القديمة أو “الفارو” كما تسميه ساكنة سيدي إفني، معلمة عمرانية وتاريخية لا تزال شاهدة على الوجود الإسباني بعاصمة أيت بعمران، فقد شيد “الفارو” أواخر الأربعينيات لتوجيه السفن القادمة إلى المدينة، وبقيت هذه المعلمة شاهدة على هذا التاريخ دون أن تطالها أيادي التشويه والتخريب العمراني.

مؤخرا، لاحظ مراسل “مشاهد” عمليات بناء سرية في محيط “الفارو” من شأنها أن تشوه هذه المعلمة، وأن يتم إثر ذلك ارتكاب جريمة عمرانية جديدة في حق معالم المدينة، وتساءل المراسل عن مدى قانونية هذه البناءات، وهل حصل من يقوم بها على التراخيص الضرورية، وهل مصالح وزارة التجهيز على علم بها؟.

وفي السياق ذاته، قال أحد ساكنة جوار “الفارو” لـ”مشاهد” إنه لا يعتقد أن هذه البناءات حاصلة على تراخيص لأن عمليات التشييد تتم بسرية تامة، وحمل المسؤولية للسلطات وعلى رأسها العامل ورئيس الجماعة لوقف عمليات تشويه هذه المعلمة التاريخية.

 

مشاركة الخبر مع أصدقائك

أكتب تعليقك