الرئيسية » سياسة ومجتمع »

من المسؤول عن فضيحة ترويج خبر استقالة رئيس جهة كلميم واد نون؟

استغرب المهتمون والمتتبعون للشأن السياسي بالمغرب من تطورات قضية تقديم عبد الرحيم بوعيدة رئيس جهة كلميم وادنون لاستقالته و التي نفاها رئيس الجهة المعني مؤكدا أنه تلقى الخبر كجميع المغاربة عبر وسائل الاعلام، ولم يقدم استقالته لوزارة الداخلية كما ادعت وكالة المغرب العربي للأنباء والتي تناقل عنها الخبر عشرات المواقع الاخبارية منذ عشية أمس الخميس.

وتسائل مهتمون عن المسؤول على هذه “الفضيحة الإعلامية”، على اعتبار ان نشر خبر الاستقالة كان من طرف الوكالة الرسمية للأنباء التي تُعتبر مصدراً موثوقا وتعتمد عليها وسائل الاعلام لتنوير الرأي العام وإيصال المعلومة الرسمية، متسائلين إن كان الخطأ منها أو من مصدرها الرسمي الذي ذكرته في قصاصتها.

وقد أكد بوعيدة في بث مباشر على صفحته بـ”فيسبوك” أنه صُدم بخبر الاستقالة، مشيراً أنه لم يعلم لها إلا عير التلفاز كباقي المغاربة، حيث نزل عليه الخبر كالصاعقة مشيراً لم يقدم أي استقالة، وأنه غير مسؤول عنها أو عن أثرها القانوني نهائيا، مضيفاً أن من وضعها يجب أن يبرز تفويضا ـو وكالة لشرعنتها، كما أن على وزارة الداخلية إثبات توجهه نحوها ووضعه للاستقالة بنفسه.

وكانت وكالة المغرب العربي للأنباء قد أفادت نقلاً عن مصدر مطلع أن وزير الداخلية توصل برسالة استقالة رئيس مجلس جهة كلميم – واد نون من رئاسة المجلس الجهوي المذكور، عبر فيها طواعية عن رغبته في التخلي نهائيا وبدون رجعة عن مهام رئاسة المجلس وتبعا لذلك، سيتم استدعاء مجلس الجهة لانتخاب رئيس جديد وباقي أعضاء المكتب وفق الشروط والكيفيات والآجال المقررة قانونا في هذا الباب.

كريم بوستة: كشــــ24ــ

مشاركة الخبر مع أصدقائك

أكتب تعليقك