الرئيسية » سياسة ومجتمع »

الـPJD يحمل معارضة مجلس جهة كلميم واد نون ما ألت إليه الأوضاع من العرقلة و”البلوكاج”

تغيرت نيوز

حمل فريق العدالة والتنمية بمجلس جهة كلميم وادنون المعارضة بذات المجلس، ما ألت إليه الأوضاع بمجلس الجهة من حالة العرقلة و”البلوكاج” وتأخر إنجاز المشاريع المبرمجة وإعاقة اتفاقيات وشراكات ومشاريع كانت قيد الدرس مع العديد من الجهات ستسهم لو تم إطلاقها في تعزيز مسار التنمية بالجهة، وأكد الفريق على موقفه الذي عبر عنه في الاجتماعات التي عقدها الفريق المسير في أكادير والدار البيضاء والقائم على رفض المشاركة في “التوافق” حيث أنه لن يكافؤوا من كان سببا في توقيف (بلوكاج) عجلة التنمية بالجهة بإعادته مرة أخرى للتسيير ضدا على إرادة الساكنة وفق تعبيره.

وأعلن فريق الـPJD بمجلس الجهة في بلاغ للرأي العام، تمسكه بـ”شرعية المؤسسات” وطالب الجهات المسؤولة بتحمل كامل مسؤولياتها في إيجاد حل سريع للملف ينسجم مع المبادئ الدستورية والمقتضيات القانونية، ودعا الجميع إلى الوعي بالمرحلة الدقيقة وانعكاسات القرارات التي يجري بلورتها على مستقبل الجهة تحت يافطة المصلحة العامة. وأشاد بأداء فريق العدالة والتنمية بمجلس الجهة وتثمين أداء الكتابة الجهوية للحزب طوال الفترة الماضية بانخراطهما الجاد كقوة اقتراحية في محاولات عديدة لإيجاد مخارج تصون إرادة الساكنة واختياراتها وتسهم في دفع عجلة التنمية إلى الإمام و تقطع مع الفساد.

البلاغ الذي قدر فيه فريق حزب المصباح حرص مباركة بوعيدة المنسقة الجهوية لحزب التجمع الوطني للأحرار وعضو مجلس جهة كلميم وادنون على مشاركة المصباح في التسيير وعلى ضمان تمثيلهم في المكتب المسير في التشكيلة التي يتم الإعداد لها، صدر عقب الاجتماع الطارئ الذي عقده الفريق تدارس فيه مستجدات ملف مجلس الجهة والمسارات التي اتخذت لمحاولة حلحلة الوضع وإيجاد مخرج معقول يخدم الساكنة ويتوافق مع المبادرات الملكية فيما يتعلق بالجهوية الموسعة.

مشاركة الخبر مع أصدقائك

أكتب تعليقك