الرئيسية » الافتتـاحيـة »

مدير: واشْ بْغِيتِي تْخْدْمْ مَعَنَا رَاهْ أنْعْطِيوْكْ وَاحْدْ الشهادة غَادِي تْنْفْعَكْ تْرْسْمْ مع الدولة

تفاجأ أباء وأولياء وأمهات التلاميذ والتلميذات بجماعات إمجاض الخمس إقليم سيدي إفني على غرار باقي مناطق إقليم سيدي إفني بخَبَرٍ مضحك، يتمثل في أن مدراء المؤسسات التعليمية يبحثون عن “غرباء” لتعويض الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد المضربين عن العمل، ويتم البحث عن هؤلاء بالطريقة التي يبحث بها عن الكسابة عن راعي الغنم، مع كامل الاحترام والتقدير لراعي الغنم الذي يؤدي واجبه على أحسن وجه.

بعض المدراء لم تكن لهم الجرأة لنشر إعلان البحث عن “أساتذة السيكور” يحمل توقيع المؤسسة، كما أن هذه الجرأة لم تكن حتى لدى المديرية الإقليمية ولا حتى لدى الأكاديمية الجهوية، كل ما في الأمر تعليمات وإملاءات البنك الدولي نفذتها الحكومة وأمرت الوزارة الوصية بتنفيذها، هذه الأخيرة أمرت الأكاديمية والأكاديمية تأمر المديريات الإقليمية، نفس العملية تتم شفوياً لمدراء المؤسسات التعليمية وهم الحلقة الضعيفة بعد رجال التعليم والتلاميذ.

المثير للاستغراب وللشفقة في نفس الوقت، حين يتصل مدير مؤسسة تعليمية بشخص عاطل عن العمل وحاصل على الإجازة، لا يهم في أي تاريخ حصل عليها، ويقول له: “واشْ بْغِيتِي تْخْدْمْ مَعَنَا رَاهْ أنْعْطِيوْكْ وَاحْدْ الشهادة غَادِي تْنْفْعَكْ تْرْسْمْ مع الدولة”، كأن المضربين عن العمل حالياً يـُطالبون بـ”إسقاط النظام”، وهم لا يـُطالبون إلا بالترسيم والإدماج في سلك الوظيفة العمومية لضمان الاستقرار المهني لا أقل ولا أكثر.

مدراء آخرين بدلوا ما في وسعهم قصد توفير مجازين سيكون دورهم ومهمتهم فقط مراقبة دخول وخروج التلاميذ والتلميذات إلى الأقسام، مع إعطاء ضمانات أن جميع التلاميذ سيتم إنجاحهم لا سيما في المستويات الإشهادية بأي وسيلة من الوسائل الممكنة، تفادياً للاحتقان التعليمي، وهو ما يفيد أن الحكومة لا تهمها مصلحة التلميذ، ما دام التلاميذ والتلميذات المتضررين هم أبناء العروبية وأولا “الشلوح” في الجبال والأرياف.

السؤال المطروح، ما الذي سيحمي أي شخص داخل الفصل الدراسي وهو ليس بأستاذ ولا بإطار تابع للوزارة، خاصةً إذا ما تعرض للضرب داخل القسم من طرف تلميذ، بأي صفة دخل هذا القسم، وبأي صفة سيـُدافع عن نفسه إذا واجه تهمة “التحرش” الجنسي من طرف تلميذة أستاذ الكونطرا، كي لا نقول تلميذته، لأنه ليس بأستاذ، هو مجرد “بنو سيكور” سيتم التخلي عنها مجرد عودة الأساتذة إلى أقسامهم.

تغيرت نيوز / الافتتاحية

مشاركة الخبر مع أصدقائك

تعليقان 2

  1. محمد عبد الله: 2019/04/23 1

    في أغلب ما تنشر جريدتكم الإلكترونية حول هذا الموضوع أرى عدم إلتزام بالحياد وكأننا نسمع صوتا واحدا وتطلع على المشكل من منظور أحادي

    • تغيرت نيوز: 2019/04/23 2

      ربما الطرف الآخر له إعلامه الرسمي يمرر فيه الرأي الآخر ..

أكتب تعليقك