الرئيسية » سياسة ومجتمع »

جمعية حقوقية بسيدي إفني تـُطالب برفع الحصار الـأمني على المدينة

تغيرت نيوز

أعلنت الجمعية المغربية لحقوق الانسان فرع سيدي إفني تضامنه المطلق واللا مشروط مع النضالات السلمية لإطار “معطلي التنسيق الميداني”  للجمعية الإقليمية للمعطلين ومع نضالات الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، ونددت الجمعية بـ”القمع” الشرس والممنهج الذي يُطالهم.

وأكدت الجمعية في بيان لها، على حق المعطلين الطبيعي والمشروع في الشغل والعيش الكريم، وضمان حقهم في التظاهر والاحتجاج السلمي، مطالبةً برفع الحصار الأمني المضروب على المدينة عامةً، وعلى الأماكن العمومية التي ينشط بها المعطلون بشكل خاصة، والتي عادةً ما تتعرض للتطويق كلما اعتزل المعطلون تنزيل شكل من أشكالهم النضالية وفق تعبير البيان.

بيان الجمعية توصلت تغيرت نيوز بنسخة منه، أكد على أن المقاربة المبنية على احترام الحقوق والحريات المرتكزة على الاستجابة لحاجيات ساكنة المنطقة والإنصات إلى مطالبها وفتح الحوار الجاد حولها وسن السياسات الاقتصادية والاجتماعي والثقافية الرامية إلى تحقيقها، وحدها الكفيلة بالحد من الاحتقان الاجتماعي الذي تسببت فيه عقود الحصار المفروض على المنطقة.

مشاركة الخبر مع أصدقائك

أكتب تعليقك