الرئيسية » سياسة ومجتمع »

هيئة حقوقية من سيدي إفني: أساليب تعامل الرحل الرعاة هو أسلوب “عصابات” ينتهك كل الحقوق الكونية

تغيرت نيوز

أعلنت الهيئة الوطنية لحقوق الإنسان فرع سيدي إفني، دعمها ومساندتها للأشكال والوقفات الاحتجاجية، التي أعلنت عنها تنسيقية أكال إمجاض، يوم 15 مارس 2019 بمركز جماعة تغيرت إقليم سيدي إفني، والوقفة التي أعلنت عنها تنسيقية أكادير يوم 17 مارس 2019، ثم الوقفة الوطنية التي دعت إليها تنسيقية أكال يوم 24 مارس 2019 بمدينة تيزنيت. ضد الاعتداءات المتكررة للرعاة الرحل.

في بيانها بخصوص اعتداءات الرحل، أكدت الهيئة تضامنها وأعلنت مساندتها لضحايا اعتداءات وتجاوزات مجموعات من الرعاة الرحل في المناطق المتضررة، واستغرب البيان من خرجات بعض الهيئات السياسية التي انتصرت لاعتداءات وتجاوزات مجموعات من الرعاة الرحل على حساب أمن وسلامة وممتلكات الساكنة المتضررة.  معلنةً رفضها للأساليب الاحتيالية التي تتم بها عمليات تحديد الملك الغابوي، وعمليات التحفيظ والتحديد التي تسعى إلى انتزاع الأراضي من السكان الأصليين، واستنكرت سياسات تفريخ الخنزير البري واستمرار الرعي الجائر.

البيان، يأتي عقب الأحداث المؤلمة والاعتداءات المتكررة التي تشهدها مناطق سوس وسيدي إفني،  التي تقف ورائها  جماعات من “الرعاة الرحل” المدعومين من جهات نافذة حسب تعبير البيان، خاصة الأحداث الأخيرة الموثقة بالصوت والصورة، التي شهدتها مجموعة من المناطق بسوس (أربعاء الساحل، مير اللفت…) ومناطق سيدي إفني (إمجاض …). ودعت الهيئة بالمناسبة إلى مزيد من اليقظة في هذه الظرفية والتصدي لمحاولات التوظيف السياسي للتطورات الأخيرة، واستنكرت  في الوقت نفسه وبشدة، ما وقع ويقع في حق الساكنة المحلية بهذه المناطق، من ترهيب واعتداءات واختطافات بشكل خارج عن كل الأعراف والقوانين.

هذا واعتبرت الهيئة الوطنية لحقوق الإنسان فرع سيدي إفني، الأساليب التي تعمل بها جماعات من الرحل الرعاة، أسلوب “عصابات”، ينتهك كل الحقوق الكونية، ومنها الحق في الأمن والحق في الحياة والحق في التملك، واستغربت للصمت الذي تتعامل به الجهات المسؤولة من سلطات محلية ومنتخبة سواء على المستوى المحلي أو على المستوى الوطني.

مشاركة الخبر مع أصدقائك

أكتب تعليقك