الرئيسية » أغراس أغراس » منبر الأحرار »

رسالة من البرلماني محمد أبدرار عن حزب “الجرار” إلى قيادة حزب “الحمامة”

فضفضة … أنتم تعيدون نفس أخطائنا

مناظر البذخ في اللقاءات الحزبية،  من إيواء ومأكل وغيره…، لا يمكن بتاتا أن يساعد في إقناع الشباب بمصداقية الخطاب.

شخصيا، رغم أنني أعتبر الأحرار هو المنافس الحقيقي لحزب البام، بحكم أنه يبني طموحه على حساب تواجدنا، خاصة التهامه للكثير من مناضلينا، إلا أنني أشفق عليه كثيرا، وأنا أراه يتبع أسلوبا ساذجا في مسيرته لاقتناص استحقاقات 2021، حيث أنه يكرر نفس أخطاء البام.

الخطاب السياسي أغلبه مبني على مهاجمة الخصوم، استعراض للعضلات، بدخ في اللقاءات، خطاب أجوف، تقليد شعبوي (مسُّوسْ).

فتجميع ألفين شاب أو أربعة الاف كما يسوقون في ما اسموه بالجامعة الصيفية في مراكش، الأغلبية الساحقة منهم من أبناء الطبقة المتوسطة والفقيرة بالكاد يعرفون اسم الحزب، وإيوائهم في أفخم الفنادق، مع منظر السيارات الفارهة، سعر الواحدة منها يعادل عشرة شقق سكنية.

لا يمكن بتاتا أن يثمر عن أي شيء، وأجزم بأن أغلبية الشباب ستعتبر اللقاء عبارة عن يومي استجمام وأكل وشرب،  وهو ما صرح به أحدهم (على وجههم) في فيديو تم تداوله كثيرا مؤخرا.

في مقارنة مع نسخة تجمع البيجيدي هذا الصيف، نرى الفوارق الشاسعة  …..

تجمع بسيط، لكن بفوائد كبيرة…

المناضلون أتوا بمالهم الخاص، المأكل عادي، أما الايواء فكان بالمؤسسات الاجتماعية … كأولاد الشعب  ….

الورشات المنقولة مباشرة عبر الفايس أطرتها أغلب القيادات باحتراف، أعطت أكلها في الحين  …

صعب جدا أن يصدقك الشاب البسيط وأنت تخطب عليه بلغة الخشب مرتديا بدلة ثمنها راتب السلم 11  …

في البام فشلنا فقط في معركة الصورة، رغم أن أغلب قياداتنا من اليسار، ممن خبروا الشارع،  خبروا الجوع والعطش، خبروا الزنازين …

رغم أنهم تكلموا بلغة المواطن البسيط…

لماذا؟

ليس فقط لقوة آلة الخصوم الإعلامية، بل لأن مناظر البذخ الطاغية على تجمعاتنا،  تنسف أبلغ الكلمات..

صدقوني … يا أهل أغراس، أنتم تعيدون نفس إخطائنا …

دمتم سالمين.

يكتبه: محمد أبدرار (برلماني عن حزب الأصالة والمعاصرة)

مشاركة الخبر مع أصدقائك

أكتب تعليقك