الرئيسية » سياسة ومجتمع » حوادث وأمن »

وجّه لزوجته 07 طعنات بـنواحي تيزنيت ثم حاول رمي نفسه في بئر

ترقد إيجو منذ أسبوع بالمستشفى الحسن الأول بتزنيت، بعدما تم نقلها إليه في حالة وصفت بالخطيرة، إثر تلقيها لطعنات في مختلف أنحاء جسدها، من طرف زوجها، عقب خلاف حاد بينهما.

وتقول أسرة “أوبيه” القاطنة بدوار ايت باها أوسين بجماعة أسيف أودرار التابعة لإقليم تيزنيت لموقع تيزنيت 37 الإلكتروني، إن ابنتهم إيجو (39 سنة) نقلت قبل أسبوع للعلاج بالمستشفى الإقليمي بتزنيت، من الطعنات التي وزعها زوجها على جسدها النحيف، خاصة على مستوى الصدر والبطن واليدين.

ويحكي شقيق إيجو أن خلافا حادا دار بين الزوجين، قبل أن يستل الرجل سكينا كبيرة ويوجه إلى شريكته طعنات في أنحاء مختلفة من جسمها، مشيرا إلى أن عدد الطعنات بلغ 07 على مستوى الصدر وطعنات أخرى على مستوى البطن واليدين، قبل أن تتمكن الزوجة من الإفلات من قبضة المعتدي وتتجه نحو الجيران، الذين أنقذوها من موت محقق، وفق تعبير شقيقها.

وأضاف المصدر ذاته، أن الجيران أشعروا في الحين السلطات المحلية والتي أخطرت بدورها مصالح الدرك الملكي وعناصر الوقاية المدنية، التي عملت على نقل الضحية على وجه السرعة إلى قسم مستعجلات مستشفى الحسن الأول بتيزنيت لتلقي العلاجات الضرورية.

وعلم الموقع من مصدر ثان أن الزوج المعتدي حاول فور إقدامه على طعن زوجته، الانتحار من خلال رمي نفسه في بئر مجاورة لمنزله، مما نتج عنه إصابته بكسور على مستوى الرجل، استدعت نقله على إثرها إلى المركز الاستشفائي نفسه.

وغادر الزوج المستشفى، مساء الإثنين 02 يوليوز201 وهو ما أثار حفيظة أسرة الزوجة التي تستغرب “عدم اعتقاله” من طرف مصالح الدرك الملكي، محتجة بحصول الضحية على شهادة طبية تثبت مدة العجز في 21 يوما.

مشاركة الخبر مع أصدقائك

أكتب تعليقك