الرئيسية » سياسة ومجتمع »

رئيس جماعة ترابية ضواحي تيزنيت من حزب الوردة يقدم استقالته من رئاسة المجلس إضافة إلى نائبه

وضع الحسين بن السائح، رئيس جماعة حد الركادة (أولاد جرار) إقليم تيزنيت عن حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، استقالته مت رئاسة مجلس هذه الأخيرة وذلك ساعات قليلة بعد استقالة مماثلة لنائبه الثاني وانسحاب كاتب المجلس من الأغلبية وسحب دعمه لرئيس الجماعة. وقال الحسين بن السائح، في تدوينة له على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، بأنه سيضع استقالته مرغماً بسبب وضعه الصحي والذي وصفه بـ”العويص”.

ودوّن رئيس جماعة الركادة على صفحته الخاصة “بعد أن أرغمت من طرف عائلتي وإخواني على وضع استقالتي يوم الاثنين الماضي كوني دخلت المصحة مرتين الاسبوع وبعد اتصال مكثف انتقل عندي بأكادير نائبي الثاني سعيد سميس عشية الأحد الماضي بحضور إخواني علي وخالد وطلب مني التريث والتنسيق مدة شهر أو شهرين، وكان نوع من التوافق لكن ما أن عاد حتى سمعت باستقالته دون استشارة مني، ليتبعه الآخر بهدف إحراجي وإلا لماذا كل هذا .. لذا فقد قررت وضعها غدا إن شاء الله لأن صحتي في وضع عويص”.

وفي هذا السياق، أورد موقع “تيزنيت 37” أن النائب الثاني لرئيس مجلس جماعة الركادة وضع استقالته من مهامه كنائب للرئيس بمكتب هذا الأخير في انتظار ما ستفرج عنه الأيام من تطورات، وما إذا كانت الاستقالة ستقبل من طرف المجلس أم أن “ذوو النيات الحسنة” سيتدخلون مجددا لإخماد “الحريق”. وعزا سعيد سميس، النائب الثاني لرئيس الجماعة، استقالته لأسباب صحية وعائلية.

وكان سميس قد أورد على نفس الصفحة ، ما دوّنه “أن ما تعرضت له اليوم من إهانة و قذف و التشهير على صفحات الفضاء الأزرق وتعذيب نفسي باستغلال النفوذ لأمر مشين لا يمكن السكوت عليه”،  دون الإدلاء بمزيد من التفاصيل، غير أن مصادر الموقع أفادت أن سميس تعرض لإهانة علنية بمركز ودادية الخير من طرف أحد المواطنين بسبب خلاف حول مصابيح كهربائية خاصة بالإنارة العمومية.

في ذات السياق، وفي آخر تطورات تدبير الشأن المحلي بـالجماعة كذلك، قال عثمان بلالات، كاتب مجلس جماعة الركادة عن حزب التقدم والاشتراكية، في تدوينة له بأنه انسحب من الأغلبية المسيرة لمجلس جماعة الرگادة. مضيفا في ذات التدوينة التي جاءت بعد إعلان النائب الثاني للرئيس استقالته، بأنه “يسحب دعمه للرئيس بصفة خاصة” وذلك تضامنا مع رفيقه في المجلس والحزب.

مشاركة الخبر مع أصدقائك

أكتب تعليقك

يجب أن تكون مسجلا دخولك حتى تتمكن من كتابة تعليق.