الرئيسية » سياسة ومجتمع »

خلاصة دورة ماي 2018 لمجلس جماعة إبضر إقليم سيدي إفني بعد “البلوكاج”

تِغِيرْتْ نْيُوزْ من جماعة إبضر

صادق المجلس الجماعي لجماعة إبضر إقليم سيدي إفني خلال الاجتماع الثالث من دورة ماي 2018 المنعقدة صباح يومه الخميس 17 ماي 2018 بالإجماع على 03 نقط مدرجة في جدول أعمال الدورة، ويتعلق الأمر برفع ملتمس لمصالح وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني قصد بناء حجرة دراسية بمدرسة إدلحسن وتوسيع عرض المطاعم المدرسية بتراب الجماعة، ورفع ملتمس لمصالح المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب (قطاع الماء) قصد القيام بدارسة تقنية لتزويد المنظومات المائية بتراب الجماعة بالطاقة الشمسية. ورفع ملتمس لوزارة الشبيبة والرياضة قصد بناء ملاعب القرب بتراب الجماعة وتأهيل المعلب الجماعي بتغلولو.

وبخصوص النقطة المتعلقة بالبث في توزيع المنح المالية للجمعيات، صادق المجلس كذلك بالإجماع على صرف منح إلى كل من الجمعية الرياضية نادي تامونت إمجاض بـ 36000 درهم. ومؤسسة الرعاية الاجتماعية دار الطالب والطالبة بـ 57000 درهم، إضافة إلى المدرستين العتيقتين بـ 10000 درهم، فيما تم تأجيل صرف باقي المنح للجمعيات الأخرى.

المجلس أيضا صادق على تأجيل 03 نقط، بأغلبية 10 أصوات مقابل رفض صوتين من فريق المعارضة، وهي النقط المتعلقة بتقييم اتفاقية الشراكة بين الجماعة وجمعية النادي الرياضي تامونت إمجاض، والدراسة والمصادقة على إطار اتفاقية  شراكة لتدبير مرفق النقل المدرسي. والدراسة والمصادقة على إطار اتفاقية شراكة لتدبير وتسير مراكز التربية والتكوين. فيما تمت المصادقة بالإجماع على تحويل اعتمادات من ميزانية التجهيز.

هذا ورفض فريق المعارضة تأجيل النقط المؤجلة بالأغلبية، لكون اللجنة درست النقط بجد واهتمام وحضرت تقاريرها، إلا أن الأغلبية (10 أعضاء) يقدمون أعذار وصفها أعضاء من فريق بالتافهة. وجدير بالذكر أن الاجتماع حضره 12 عضوا من أصل 15، حيث سجل غياب بعذر كل النائبة الثالثة للرئيس وكاتبة المجلس، إضافة إلى عضو أخرى من فريق الأغلبية.

جدير بالذكر أن رئيس مجلس جماعة إبضر إقليم سيدي إفني لم يتمكن  من عقد الاجتماع الثاني لدورة ماي 2018 صباح يومه الجمعة 11 ماي 2018 لعدم اكتمال النصاب القانوني، إذ سجل الاجتماع حضور 03 أعضاء فقط من أصل 15، وهم رئيس المجلس وكاتبة المجلس عن فريق الأغلبية إضافة إلى الحسين العوايد عن فريق المعارضة. وسجل الاجتماع غياب كل من النائبة الثالثة للرئيس وأحمد بدراري من فريق المعارضة بعذر، فيما الآخرون بدون عذر. في وقت سبق وأن سجل الاجتماع الأول الاثنين الماضي 07 ماي 2018، في إطار حملة المقاطعة التي شارك فيها 10 أعضاء كلهم من فريق الأغلبية وينتمون إلى حزب الحركة الشعبية، من بينهم 03 نواب للرئيس ونائب كاتبة المجلس ورؤساء اللجان نوابهم.

مشاركة الخبر مع أصدقائك

أكتب تعليقك

يجب أن تكون مسجلا دخولك حتى تتمكن من كتابة تعليق.