الرئيسية » سياسة ومجتمع »

هذا ما عبر عنه الفريق المسير لمجلس جهة كلميم واد نون بخصوص “إشاعة” التوافق بين الأغلبية والمعارضة

تِغِيرْتْ نْيُوزْ من كلميم

رفض الفريق المسير لمجلس جهة كلميم واد نون، ما وصفوه بالإشاعات المغرضة التي تريد النيل من تماسك ورغبة الأكيدة في المضي نحو كسب رهان التنمية، وذلك في بيان نشره عدد من الأعضاء عبر صفحاتهم الرسمية في مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك على إثر الإشاعات المتواترة والتي تريد النيل من تماسك الأغلبية المسيرة للجهة وبث البلبلة وتشتيت القوى على حد تعبير البيان.

وأعلن الفريق المسير للمجلس والمجتمعة يومه السبت 12 ماي 2018 دعمهم القوي لرئيس المجلس وتشبتهم بالمسار الديمقراطي الذي أفرز المجلس بأجهزته المسيرة، ويرفضون أي إشاعة تسعى إلى تغيير الحقائق. معلنين عن رغبتهم الأكيدة في الانفتاح على جميع القوى الحية بالجهة للتعاون في إطار إيجاد الصيغ الملائمة لتجاوز الوضع الراهن.

وأكد الأعضاء وهو 16 عضو من أصل 39، تماسكهم واستمرارهم في الدفاع عن مسيرة التنمية وتنزيل البرنامج التنموي وفق تصور واضح في إطار الحكامة الجيدة التي يريدها جلالة الملك، ويرحبون بكل بكل المبادرات الرامية إلى التقريب بين وجهات النظر في إطار ما يخدم الصالح العام للجهة وللوطن عموما.

مشاركة الخبر مع أصدقائك

أكتب تعليقك