الرئيسية » أغراس أغراس » منبر الأحرار »

حينما توغل الإلحاد في أوروبا وساهم في فساد شباب المسلمين

الحمد لله وكفى، وسلام على عباده الذين اصطفى، محمد خاتمهم المجتبى.

وبعد فالإلحاد إخواني الكرام أصبح أكبر عدو للبشرية فهو يدمر الشعوب ويشتت شملها وعقيدتها بل وفكرها.

ومنذ أكثر من قرنين تعرض الدين بأوروبا لمحنة شديدة، بسب مواقف الكنيسة هناك من العلم والعلماء، والفكر والمفكرين … الشيء الذي جعل كثيرا من الناس يكفرون بالدين وبالله، حتى ومن كانوا في الواقع لم يكفروا إلا بدين الكنيسة وإلهها، فمن هنا يجب أن نفرق بين الله سبحانه وتعالى وبين إله الكنيسة وبين دين الله الذي هو دين التوحيد في كل الديانات وبين دين الكنيسة، ولو أتيح لهم ان يعرفوا الإله الحق ، ودينه الحق، لعادوا إلى حظيرة المؤمنين وهم خاشعين.

ومهما يكن من تعليل إلحادهم في ذلك الحين فقد ألحدوا، وتطاير شرر الإلحاد من أوروبا إلى غيرها حيث قامت على مبدأ الإلحاد دول كبرى تنص في دساتيرها على أن: (لا إله والحياة مادة) كما في دستور روسيا السوفياتية أم الاشتراكية وهي معقل الملحدين، وعادة مثل هذه الترهات نسمعها لدى الملحدين حينما نسأله عن الخلق يتهربون عادة إلى الانفجار العظيم ولا يعرفون أنفسهم أنهم يتجهون إلى الفخ.

وقد أصبح العالم الأن يعج بأشد وأسرع الإلحاد بحيث ينتشر أكثر من الأمراض المعدية، بالرغم أن بعض الدول اتخذت تدابير وإجراءات للحد من هذه الآفة، من خلالها سخرت مجموعة من الوعاظ والشيوخ فيما يسمى بأسلوب الترهيب والتهذيب، وهذا حتما ليس بحل أنجع.

فالآن ابتلي عالمنا الإسلامي والعربي والأمازيغي بفئة من الملاحدة، تعلموا في أوروبا وأمريكا وشربوا الثقافة الغربية المسمومة، وقلدهم غيرهم ممن تعلموا في ديارنا، في مدارس ومناهج، صنعها المستعمرون  ووجهوها كما شاءوا بعدما أخدو بعلمنا في الطب والنفس وفي الجبر والهندسة وقتلوا علماءنا ونتروا رماد جثثهم في البحار ومنهم من سخروه وجعلوه ينسى دينهم وبدؤا بدين الكنيسة، وما أزم الوضع وجعله أكثر تعقيدا هو أن أصبح للشيوعية نفوذ في ديار الإسلام لظروف وأسباب داخلية وخارجية، وفتن بعض الشباب بالاشتراكية، ولعبت بعقولهم الماركسية بتزيين شياطينها الذين صاروا لهم في أجهزة التوجيه والإعلام في أي مكان، حتى وجدنا البعض ينشر مقالات وكتب مفتخرا بإنكار لله جهرة وعلانية والمشكل العويص في قلب بلاد الإسلام.

وما أسوء من ذلك أن وجدنا هذه الأفكار تحدث جدلا واضطرابا في بعض نفوس شباب المسلمين فيظنون أن دين الله يجب مراجعته أو شيء من هذا القبيل.

فالإلحاد حسب أقوال المفكرين إنما هو إلحاد بطن وفرج لا إلحاد عقل وفكر. يعني أنهم ينحلون أولا ثم يلحدون ثانيا ، وبتعبير علماء النفس: إن الإلحاد والإنكار عند الملحدين ما هو إلا ضرب من الحيل اللاشعورية لجأوا إليه لتبرير انحرافهم والدفاع عن سقوطهم وسوء سلوكهم ، وتغطية ضعفهم أمام الشهوات والملذات.

فسبحان الله في جميع الأديان يعرفون بوجود الله،  قال تعالى “ولئن سألتهم من خلق السموات والأرض ليقولن الله” فاليعلم الملحدين أن القرآن لم يقم لهم وزنا. ولم يعتد بوجودهم، لأنهم يتحدون الفطرة والبداهة والحس بحيث أن الله وجه خطابه أكثر مما وجهه إلى الذين أشركوا وكانت دعوته صلى الله عليه وسلم إلى ملوك الأرض وأباطرتها في هذه الآية.  قال تعالى: “تعالوا إلى كلمة سواء بيننا وبينكم ألا نعبد إلا الله ولا نشرك به شيئا ولا يتخذ بعضنا بعضا أربابا من دون الله”.

وسبب الإلحاد في أوروبا لظروف خاصة مرت بأوروبا المسيحية في القرن التاسع عشر للميلاد وما قبله، جعلت كثيرا من المتنورين من أهلها يكفرون بالدين، ويجحدون الله أو يشكون فيه. والواقع أنهم لم يكفروا بالدين الحق ولا بالإله الحق، وإنما كفروا بإله الكنيسة الغربية ودينها … حيث وقفت الكنيسة في أوروبا تؤيد الظلام وتحارب النور، تؤيد الجهل وتحارب العلم، تؤيد الإقطاع وتحارب العدل، وتؤيد الملوك وتحارب الشعوب وتؤيد الخرافة وتحارب الفكر ….

تم اندلعت الثورات الداعية إلى الحرية والمساواة كان نداء رجالها (اشنقوا آخر ملك بأمعاء قسيس)…فحكم حينها الوف المفكرين والعلماء وصلبوا ، وكل ذلك فعلته الكنيسة باسم الدين وباسم الله وباسم المسيح .

فوقتها فسد الدعاة وانحرف منتحليه وظهرت طبقات ومذاهب تقوم فلسفتها على الحس والمادة، وتنكر ما وراء ذلك من الغيبيات يعني القضاء والقدر والجزاء والبعث فلا إله ولا وحي ولا ملائكة ولا لا آخرة ولا جنة ولا نار .

وبلغ جحود الإلحاد قمته في المذهب (الماركسي) الذي تبنى ما زعمه (نيتشه): أن الدين أفيون الشعوب، وما زعمه غيره من انه فقط ليلهوا به الضعفاء والفقراء ويمنوهم بنعيم الآخرة لينفردوا هم بنعيم الدنيا. حيث قال كارل ماركس في قمة وقاحته ” إن الله لم يخلق الإنسان . بل الصواب أن الإنسان هو الذي خلقه.

حينها زحف الإلحاد إلى الدول الإسلامية والعربية والأمازيغية فوجد من ابناء المسلمين من يتردد في وجود الله أو يجادل فيه ، بحيث يشمل أولئك الذين تخرجوا في جامعات الغرب ، وعلى أساتذتهم وبعض الذين تأثروا أخيرا بالدعاية الماركسية ، والشيوعية ، وما طبقه الغربيون عن الدين هناك في وضع فرق واضح بين الإسلام في الشرق والمسيحية في الغرب. فهؤلاء يزعمون أنهم مجددون وهم في الحقيقة مقلدون يفكرون برؤوس الغربيين ، ويرددون أفكار فريق منهم عفى عليه الزمان ، ومع هذا يدعون أنهم علميين وتقدميين.

كتبه إبراهيم البركة : كاتب وصحفي مغربي

مشاركة الخبر مع أصدقائك

تعليق واحد

  1. فكر ناقد: 2018/05/13 1

    الأستاذ والكاتب الصحفي .. غير أجي وكون كاتب وصحفي .
    لتعلم أيها الأستاذ أن الإلحاد يصله الشخص بالعلم وبالفكر لا دين الوراثة على طريقة هذا ما وطظنا عليه آبائنا فالملحد أقوى إيمانا من المسلم بالوراثة الذي كتب له الحظ أن يولد في وسط يعبد فيه إله المسلمين . فلو كان الكاتب الصوحافي المفكر ولد بالهند لكان يعبد بقرة ولو ولد في عائلة يهودية لكان يهوديا .
    أنا أحترم المتدين واللاديني والوثني . و المعتقد أمر شخصي ما دمت لا تستعمله ضد غير المومنين بما تؤمن وإلا لكان إرهابا .
    وليكن في علم الفيلسوف أن الديانات السماوية الثلاثة مرتبطة كلها بنفس القصص ونفس الخرافات ونفس المنطق .منطق أنني على حق والآخر ضال أو كافر علي أن أحوله لديني أو أقمعه أو أقتله.

أكتب تعليقك