الرئيسية » تربية وتعليم »

توقيف الدراسة لليوم الثالث غلى التوالي بمدرسة ابتدائية بسيدي إفني

فضاء المؤسسة

تِغِيرْتْ نْيُوزْ من جماعة تغيرت    

اضطر تلاميذ فرعية “أنو إليك”، التابعة لمجموعة مدارس “إد المحفوظ” بالمديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بسيدي إفني، إلى التوقف عن الدراسة لليوم الثالث على التوالي، نتيجة مخلفات قطعان الماشية المملوكة للرعاة الرحل بالوحدة المدرسية، التي اقتحمتها ليلة الثلاثاء 08 ماي 2018 محوّلة إياها إلى حظيرة.

هذا وقد عمد الرعاة الرحل إلى اقتحام فضاء المؤسسة، وآووا إليها قطيعهم، بفعل التساقطات المطرية التي شهدتها منطقة تِغِيرت إقليم سيدي إفني، مما استحال معه مواصلة التلاميذ لتمدرسهم، لانبعاث الروائح الكريهة من مرافق الوحدة المدرسية، ونفوق عدد من رؤوس الأغنام داخلها.

هذا وعلم موقع تِغِيرْتْ نْيُوزْ أن السلطة المحلية بتغيرت كلفت صباح يوم الجمعة 11 ماي 2018 أحد الأعوان لدى الانعاش الوطني لتنظيف المؤسسة، بعدما غادر الرعاة الرحل المنطقة بعد قضائهم ليلة كاملة داخل فضائها وتم تسجيل محضر قضائي في الموضوع في حينه من طرف مصالح الدرك الملكي دون إخلاء المؤسسة رغم حضور السلطات المعنية بعين المكان لحظة الاقتحام.

جدير بالذكر أن  عبد العاطي الأصفر، المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بسيدي إفني، قال في تصريح صحفي، أن مدير المدرسة عمد ليلة الثلاثاء إلى استدعاء مصالح الدرك الملكي فور معاينته لاقتحام الرحل للمؤسسة، ولقد تم الاستماع إلى جميع الأطراف في محاضر رسمية.

وأوضح المسؤول الإقليمي في تصريح لموقع هسبريس الإلكتروني أن مديريته تعمل، بتنسيق مع السلطات المحلية والجماعة الترابية وجمعية الآباء، من أجل تنظيف فضاء المؤسسة وإرجاع الحالة إلى ما كانت عليها، لفسح المجال للمتعلمات والمتعلّمين لمواصلة تحصيلهم الدراسي.

ونفى المتحّدث مقاطعة الأساتذة والتلاميذ للدراسة، مبرزا أن الأمر يتعلق بتوقف مؤقت، نظرا لضرورة تنظيف فضاء ومرافق المؤسسة من روث قطيع الأغنام ومن النافقة منها، لما خلفته من روائح عمّت أرجاء المؤسسة، كما شدّد على أن جميع المساطر التي تطلّبتها الواقعة قد تمّ تفعيلها في حينه.

مشاركة الخبر مع أصدقائك

أكتب تعليقك

يجب أن تكون مسجلا دخولك حتى تتمكن من كتابة تعليق.