الرئيسية » الافتتـاحيـة »

كلنا “منافقون”

كل من تصفح مواقع التواصل الاجتماعي لعدد من الشباب المنحدرين من جهة كلميم واد نون، سيلاحظ انتشار حملة في هذا الفضاء الأزرق تتعلق بوضع فئة من الناشطين الفايسبوكيين صور لحساباتهم الشخصية، “كلنا عبد الرحيم بنبعيدة” وفئة أخرى “كلنا عبد الوهاب بلفقيه”، كإشارة إلى مساندة الطرف الأول   عبد الرحيم بنبعيدة، ومساندة الطرف الثاني عبد الوهاب بلفقيه في فريق المعارضة.

لكن الطرفين معا، كان بالأحرى عليهم وضع شعار حملة “كلنا منافقون” أو  على الأقل “كلنا ضد مجلس جهة كلميم واد نون”  أو “كلنا مع حل المجلس وإعادة الانتخابات”، لأن مساندة شخص ضد شخص  آخر، وهما معا ساهم في بلوكاج الجهة، يدخل في إطار الولاءات والانتماءات، وكل طرف يساند زعيمه الذي يستفيد منه ماديا ومعنويا، ابتداء من ما قبل الحملة الانتخابية وفي فترة الحملة وفي فترة الانتخابات وما بعد إجراء الانتخابات.

ماذا قدم عبد الرحيم بنبعيدة كرئيس للجهة ومعه فريقه في الأغلبية إلى ساكنة في الأقاليم الأربعة ليستحق عليه مساندته بحملة “كلنا بنبعيدة”، سوى توزيع بعض المنح حسب الولاءات دائما، والدليل استفادة جمعية تعني وتهتم بمرضى السرطان بمليون سنتيم فقط، واستفادت جمعية من نفس المنطقة تنظم مهرجان فني في  20 مليون سنتيم.

ماذا عبد الوهاب بلفقيه كزعيم للمعارضة ومعه فريق المعارضة إلى ساكنة في الأقاليم الأربعة ليستحق عليه مساندته بحملة “كلنا بلفقيه” سوى بلوكاج الجهة منذ مارس 2017 إلى غاية مارس 2018 ولم يجد بعد هذا البلوكاج فرصة للخروج من أزمة سياسية وصراع أشخاص وأحزاب لم تعرفها أي جهة أخرى باستثناء الجهة التي تعتبر باب الصحراء المغربية المتنازع عليها.

لماذا عبد الرحيم بنبعيدة ومكتبه وأغلبيته لم يُدرجوا منذ جدول أعمال دورة مارس 2017 سوى نفس النقط التي ترفضها المعارضة/الأغلبية؟ وهو يعلم مسبقا أن المعارضة سترفضها لا محالة؟ ولماذا عبد الرحيم بنبعيدة ومكتبه وأغلبيته لم يراسلوا كتابة العارضة وزعميها ويضعون لهم شروط الخروج من البلوكاج  ويوضحون ذلك للراي العام الجهوي والوطني؟.

لماذا عبد الوهاب بلفقيه وفريق المعارضة عموما لم يقدموا ولو نقطة واحدة لإدراجها في إحدى دورات المجلس سوى نقطة واحدة وفريدة تتعلق بانتخاب رئيس لجنة المالية ونائبه؟. ولماذا عبد الوهاب بلفقيه وفريق المعارضة لم يراسلوا رئيس الجهة ومكتبه ويضعون لهم شروط الخروج من البلوكاج  ويوضحون ذلك للراي العام الجهوي والوطني؟

إذن كلنا منافقون كلنا  مع البلوكاج

تِغِيرْت نْيُوزْ  / الافتتاحية

مشاركة الخبر مع أصدقائك

أكتب تعليقك