الرئيسية » سياسة ومجتمع » حوادث وأمن »

بالفيديو ..محاولة اختطاف ذو اعاقة جسدية ضواحي تيزنيت بعد الاعتداء عليه جسديا و المتهمون الرعاة الرحل

تعرض مواطن ذو اعاقة جسدية بالجماعة الترابية أربعاء رسموكة إقليم تيزنيت ، يوم الاثنين 05 مارس 2018 ، لاعتداء جسدي من طرف مجموعة من الرعاة الرحل ،وقال الضحية في شكاية وجهها إلى وكيل الملك بابتدائية بتيزنيت ،إن هؤلاء الرحل اعتدوا عليه بالضرب والركل ومحاولة الاختطاف وهاجموه في أنحاء متفرقة من جسده، بينما كان يرعى غنمه كما اعتاد على ذلك يوميا، ما تسبب له في كدمات وجروح استصدر بفعلها شهادة طبية بعد أن تلقى الإسعافات الأولية بمستشفى الحسن الأول بمدينة تيزنيت .

إلى ذلك، فقد علمنا أن السلطات الأمنية بالمركز الترابي لدرك تيزنيت قد توصلت بنسخة من الشكاية الموجهة إلى وكيل الملك تطالب التحقيق في هذه الواقعة المأسوية و الاستماع للمشتكى بهم . وتعود تفاصيل الواقعة  لمنتصف نهار يوم الاثنين، حينما تعرضت مجموعة من الأغنام  لرعاة رحل لنفوق، حينها تفاجأ الضحية، وفق ما جاء في شكايته، بينما كان كالعادة يرعى أغنامه  بالمنطقة ، (تفاجأ ) بسيارة رباعية الدفع على متنها ستة (06) أشخاص ، ترجل سائقها وطلب منه أن يدله على من دس السم لأغنامه، أو أنه سيكون هو المتهم.

ولما أجابه الضحية بعدم علمه بالحادث، انهال عليه بالضرب والركل والرفس في جميع أنحاء جسده مع السب والقذف ومحاولة سرقة أغنامه، ساعده في ذلك معاونوه الخمسة، بل، تضيف الشكاية، أن  أحد المتهمين بالاعتداء  أمر أحد رفاقه بتكبيله ورميه في السيارة، و استمر تعذيبه لنحو ساعة تقريبا  .

وأضافت الشكاية الموجهة لوكيل الملك أن الاعتداء الذي تعرض له الضحية لم يُوقفه سوى ظهور أحد ساكنة المنطقة الذي عاين وشاهد بعض ما ألم به. والذي بدوره خاطبه أحد المعتدين قائلا: ( شْكُونْ تُايْ لـُـــوحْ لِنا السْمْ ؟؟) وأجـــابهم على أنه ليس حارسا لهم، وحينها انصرفوا بعد أن تركوا الضحية في حالة مزرية و هو يعاني من رضوض و كدمات في مختلف أنحاء جسده خاصة الأطراف التي تعمد المتهمون بالاعتداء إصابتها .

وأردفت الشكاية أيضا، أنه حوالي الرابعة مساء من نفس اليوم عاد الرعاة الرحل، لكن هذه المرة  بأعداد مضاعفة في ستة سيارات رباعية الدفع على متنها حوالي 15 شخصا، وقاموا بمطاردة أغنام الضحية التي كان يرعاها مستعملين السيارات محاولين الاستيلاء عليها لسرقتها ولم يمنعهم، وفق ما جاء في الشكاية، إلا حضور قائد قيادة أربعاء رسموكة وعناصر الدرك الملكي وعناصر القوات المساعدة التي عملت على منعهم من ذلك. حينها، تضيف الشكاية، حمله رجال الدرك و استقدموه إلى سرية تيزنيت حيث استمعوا إليه في محضر لم يعد الضحية يتذكر حتى فحواه و الأسئلة المطروحة عليه نظرا للحالة الصحية التي كان عليها جراء ما عاناه من ضرب وتنكيل.

وبعد مغادرته سرية الدرك رفقة شخص آخر بعد الاستماع إليهما، أضافت الشكاية، أن الضحية توجه إلى مستشفى تيزنيت حيث قدمت له الإسعافات الأولية وسلمت له شهادة طبية تثبت العجز المؤقت جراء ما تعرض له من اعتداء طال مختلف أنحاء جسمه.

وفي ذات السياق، سجلت فعاليات من المنطقة بامتعاض تقاعس  السلطات الإقليمية في إعمال المسطرة الجاري بها العمل مطالبة الجهات الوصية بالتحرك، واعتبرت هذه الفعاليات سلوكات السلطات نوعا من التستر ومنح حصانة للمعتدين دون أي وجه حق في الوقت التي ظلت فيه ساكنة المنطقة تئن منذ أسابيع  تحت وطأة الهجومات المتكررة والاعتداءات المتوالية على الأشخاص والممتلكات من طرف الرعاة الرحل دون أن يتم إنصاف الساكنة المتضررة.

ولم يستبعد متتبعون للشأن المحلي بمجموعة من المناطق بإقليم تيزنيت و المتضررة من اعتداءات الرعاة الرحل أن تؤجج مثل هذه السلوكات غضب الساكنة والتي ينتظر  في وقت قريب أن تسطر أشكالا احتجاجية للتعبير عن غضبها .

عن موقع تيزبريس بجماعة أربعاء رسموكة

نموذج للإعتداءات التي تتعرض لها الساكنة بالإقليم: ( النموذج من دوار أنويزم بجماعة المعدر الكبير اقليم تيزنيت) 

مشاركة الخبر مع أصدقائك

أكتب تعليقك