الرئيسية » سياسة ومجتمع »

البرلماني محمد أبدرار عن دائرة سيدي إفني: ثم بيع العقارات بثمن رمزي لا يتجاوز درهم ونصف

تِغِيرْتْ نْيُوزْ من سيدي إفني

وجه البرلماني محمد أبدرار عن دائرة إقليم سيدي إفني (الأصالة والمعاصرة) يومه الأربعاء 10 يناير 2018 سؤالا كتابيا حول وضعية المنطقة الصناعية بسيدي إفني إلى وزير الداخلية، أكد فيه أن ما يسمى بالمنطقة الصناعية بمركز سيدي إفني يعرف وضعية جمود مطلق منذ أن تم توزيع القطع الأرضية التابعة لها لفائدة مجموعة من المستثمرين، على أمل أن يساهموا في تنشيط الاقتصاد المحلي والدفع بعجلة التنمية، خاصة في ظل ارتفاع مستوى البطالة إلى أرقام غير مسبوقة.

وتسأل البرلماني عن إمكانية فتح وزارة الداخلية تحقيقا في ملابسات هذه الوضعية لأجل الوقوف على حقيقة ما يجري واتخاذ ما يلزم من تدابير وإجراءات لأجل حفظ حقوق كافة الأطراف، خاصة وأنه تم بيع العقارات في إطار في إطار العملية المذكورة بثمن رمزي لا يتجاوز درهم ونصف من قبل الجماعة الحضرية لسيدي إفني، وفق دفتر تحملات واضح كما هو منشور في الجريدة الرسمية عدد 4809 بتاريخ 03 يونيو 2000،

وأوضح البرلماني أبدرار في سؤاله، أن ما يؤسف له هو اكتفاء المستفيدين من العملية بإتمام اجراءات عملية نقل الملكية بالمحافظة العقارية وحيازتهم لتلك البقع، دون أن يقوموا بأي مبادرة أو عملية استثمارية وفق ما هو منتظر منهم، لتبقى تلك العقارات أرضا خلاء، ضاربين بعرض الحائط بنود دفتر التحملات، الذي يفرض عليهم تنفيذ المشاريع التي على أساسها سلمت لهم تلك البقع على حد تعبيره.

مشاركة الخبر مع أصدقائك

أكتب تعليقك