الرئيسية » سياسة ومجتمع »

جمعية تستنكر إقصائها من منحة المجلس الإقليمي لسيدي إفني

إبراهيم بوليد: رئيس المجلس الإقليمي لسيدي إفني

 

 

إبراهيم المقدم رئيس جمعية تايفوت للثقافة والتنمية مير اللفت

للمرة الثانية على التوالي يتم اقصاء جمعية تايفوت للثقافة والتنمية بمير اللفت من المنحة المخصصة للجمعيات الثقافية والرياضية من طرف المجلس الإقليمي لسيدي إفني على الرغم من وضعها لطلب المنحة في الوقت المحدد له ومتضمن لجميع الوثائق. ولا يخفي على المتتبعين بأن الجمعية نشيطة جدا على مستوى الساحة المحلية والإقليمية حيث نظمت عدة أنشطة أبرزها احتفاؤها بالسنة الأمازيغية بدوراتها الستة كما نظمت الجمعية النسخة الثانية لمهرجان “ازوران” سنة 2016 بدعم من المجلس الجماعي فقط وبعض المستشهرين …

 وللأسف، فالمجلس الإقليمي يقصي هذه الجمعية للسنة الثانية على التوالي مع العلم أننا قدمنا ملفا آخر في السنة الماضية لكن بدون جدوى … في خضم هذا التجاهل والاقصاء من طرف رئيس المجلس ورفضه القاطع الإجابة عن مراسلات الجمعية أو استقبال أعضائها يطرح السؤال حول معايير اختيار الجمعيات المستفيدة من منح المجلس الإقليمي لسيدي إفني. وهل السيد الرئيس يلتزم الشفافية والنزاهة في تصريف المال العام؟ أم أن الولاءات الحزبية والمحسوبية والزبونية هي أساس تدبير الشأن العام بالمجلس الإقليمي لسيدي إفني؟.

مشاركة الخبر مع أصدقائك

أكتب تعليقك