الرئيسية » أغراس أغراس » كلشي باين »

من يـُصدق “خزعبلات مشـاريع وهمية” قبل الانتخـابات؟

بـدأ حمى الانتخـابـات يلوح من الأفق من جـديد، ففي الوقت الذي انشـغلت فيه فئة مهمة وكبيـرة بـ”الحجر الصحي الرمضـاني” الذي يتم فرضه ابتداء من الثـامنة ليلاً إلى غـاية السـادسة صبـاحـاً، هنـاك فئة معينة أخرى قليلة انشغلـت بحملتهـا الانتخابية بجهة كلميم واد نون عموماً وإقليم سيدي إفني ومناطق إمجاض على وجه الخصوص.

الرأي العام بمنطقة إمجاض في هذه الأيام، لا حديث له سوى عن المشاريع التنموية المرتقبة إخـراجها إلى حيز الوجود، بعض هذه المشاريع من طرف المجالس المنتخبة، وبعضها من طرف المصـالح الخارجية بالإقليم، حيث أصبح المفروض عليهم “الحجر الصحي الرمضـاني” يدافعون عن هذا المسؤول أو ذاك، كل حسب انتمائه القبلي أو الحزبي أو لارتباطات أخرى.

لا أدري إن كان الرأي العام سيـُصدق “خزعبلات” المشاريع التنموية الوهمية التي يتبجح البعض أنها سترى النور قريباً، وقد انتظر سكان هذه الجهة عموماً وإمجاض على وجه الخصوص مشاريع “مجلس جهة كلميم واد نون” المصادق عليها في وقت سابق من طرف هذا الأخيـر، والتي ظلت حبيسة الأوراق والرفوف إلى غاية الآن، علمـاً أنها مشاريع تبجح بهـا “المفروض عليهم الحجر الصحي الرمضـاني”  في وقت سـابق، إلا أن لرئيسة جهة كلميم واد نون رأي آخر.

المشـاريع المرتقبة أو المقتـرحة إن صح التعبـير من طرف هذه المؤسسة أو تلك، مـا لم تـخرج إلى حيز الوجـود قبل الانتـخـابات، فلن تكن سـوى مجـرد “حملة انتخـابية” سابقة لأوانهـا، ولنـا في طريق إضرضـار ومستشفى القـرب والطريق الإقليمية 1916 والطريقة الجهوية 117 خير مثال، وعبـرة لمن يعتبر.

تغيرت نيوز –  سيـدي إفنـي

مشاركة الخبر مع أصدقائك

أكتب تعليقك