الرئيسية » ملفات »

“الليك” … المادة التي تساعد الفتاة الصحراوية لإبراز المنطقة السفلى من جسمها

“دردك” … “صديق النحيلات” الذي يسمن جسد الصحراويات ويمهد طريقهن إلى الزواج

تحدثت عنه كل الجرائد وأعدت من أجله البرامج في الفضائيات، أصبح سيد زمانه لكثرة الاهتمام التي حظي به، ليس عن فوائده طبعا، بل عن كوارثه والأخطار التي يحملها في حبيباته الـ100 والتي لا يتجاوز ثمنها ما بين الـ20 والـ30 درهما بالأقاليم الصحراوية عكس مناطق أخرى بالمغرب حيث يصل ثمنه إلى 100 درهم أحينا. إنه “دردك” أو “صديق النحيلات” كما يسميهن الصحراويات، تلك المادة التي أنجزت عليه تقارير إعلامية وطبية وأعطيت في حقه شهادات أناس ضحايا “دردكـْ” إلا أن كل هذا وذاك لن يثني أغلب الصحراويات عن تناوله وتناول مجموعة من أدوية أخرى لها نفس الدور، جريدة “تغيرت نيوز” زارت الأقاليم الصحراوية وجالت في مدينة كلميم ومدن صحراوية أخرى وأعدت الربورتاج التالي: (الجزء الثاني)

من إعداد: فاطمة أبكير– تغيرت نيوز – كلميم

“أرادكسيون”

تقول السيدة “زينب” أم لخمسة أطفال، أن استعمالها المتواصل لأنواع مختلفة لهذه الأدوية وخاصة النوع الذي يسمى “أرادكسيون” أوصلها إلى نتائج لا تحمد عقباها، ورغم أن لها جسما مكتنز وحصلت على مبتغاها حسب قولها في تصريحاتها لـ”تـِـغـِيرْتْ نْــيُــوزْ” في أقل من شهرين، وما إن تكف عن استعماله حتى تعود إلى أسوء مما كانت بتجاعيد في الوجه و”ترهلات” في جسمها نتيجة للزيادة والنقصان المستمر لجسمها، لذا فهي مضطرة إلى تناوله باستمرار إن اقتضى الأمر ذلك على حد قولها.

“الليك” … تكبير المؤخرة1

لـ”خديجة” وهي فتاة في ربيعيها العشرين طرق أخرى لحصولها على زيادة وزنها، أو على الأقل حجمها، فهي من المداومين على ما يسمى”الليك”، وهو عبارة عن مجموعة من الأعشاب تخلط لتشكل في الأخير شكل “بيضوي” صغير تستعملها النساء على شكل تحاميل وهو دواء في حد ذاته، دواء حيت تعالج البرد وألم الدورة، وتخرج الغازات والهواء من البطن، وتعالج الإمساك الناتج عن أثر البرد، كما  تعالج البواسير الناتجة كذلك عن البرد، ويساعد الفتاة الصحراوية للحصول على النتيجة المرجوة، وهو بروز المنطقة السفلى من جسمها، وفي تصريحاتها تقول “خديجة” أنها استعملت “الليك” لشهر واحد فقط وبانتظام، وحصلت على نتيجتها التي هي تكبير المؤخرة، أما حبوب “دردك” فلن تخاطر بصحتها لاستعمالها حسب قولها لأنه مخصص لتسمين العجول كما سمعت من ذوي الخبرة والتجارب، مضيفة أن كثير من الفتيات فقدن حياتهن بسببه أو لاستعمالهن أكثر من علبة، ناهيك عن الأمراض التي يسببها عكس “الليك”، أو حتى “العجنات” الذي تنصح به الفتيات، خاصة الصحراويات باستعمالهما حتى ولو تأخر مفعولها بضعة أشهر.

“دردك” … 30 درهم

أثناء تجولنا بمدينة “كلميم” المغربية بحثا عن نقاط بيع هذه المواد، دلنا بعض الأشخاص على عدة نقاط اتجهنا إلى أقربها إلينا، دخلنا إلى الدكان وهو خاص ببيع الملابس التقليدية النسائية (الملاحف)، وبعض المواد التجميل. شيخ طاعن في السن يضع عمامة على رأسه واستقبلنا بابتسامة عريضة وهو يجلس على كرسي، تقدمنا وسألناه بشكل مباشر هل يمكن أن نجد عندك حبوب “دردك”، بدون إجابة انحنى ولف العلبة في ورق ووضعها أمامنا، منحنا له الثمن 30 درهما بعد أن سألنا عن ثمنه سلفا كي لا نثير ريبته و يخفي عنا ما نريد معرفته من معلومات، بعد تأكدنا أن مثل هذه المواد تباع في دكاكين غير مرخصة له بذلك.

فعالية سريعة ومضمونة

دفعنا ثمنها لكن بعد سيل من الأسئلة التي أثارت ارتباكه، فيما بعد تأتي الفتيات والنساء بكثرة، يقول الشيخ الذي بلغ من الكبر عتيا وهم  مبتسما في وجهنا إن فعاليته سريعة ومضمونة لكن ليست آمنة وأنا لست مسؤولا عن أي أضرار يتعرضن لها، فأنا  يقول صاحب المحل، “مهمتي هنا هي البيع والشراء فقط وليس إسداء النصيحة والتحدث عن فوائد وأضرار أي شيء”.

مادة “الكورتيكويد”

من جهته، يقول الصيدلاني “التهامي نُعَيْمة” في تصريحات خاصة لـ”تـِـغـِيرْتْ نْــيُــوزْ” حول حبوب زيادة الوزن وأنواع فاتح الشهية، أن هذه الأدوية والتي تحتوي على مادة “الكورتيكويد” الخاصة لعلاج أمراض الربو والحساسية لا نقدمها للمريض أو لكل من سأل عنها إلا بوصفة الطبيب، وأكثر الفئات إقبالا علي هذه الأنواع حسب الصيدلاني بمدينة “كلميم” هن النساء والفتيات. ومما يزيد الطين بلة أنه كلما طال استعمال هذه الأدوية زادت احتمالية الإصابة بأمراض خطيرة ومزمنة، كـ”هشاشة العظام” و”الربو” و”الحساسية” و”الروماتيزم” و”السكري”. مما يجبرهن بعد طول فترة الاستعمال على تناوله إجباريا كدواء وليس كوسيلة لزيادة الوزن، ونصيح “التهامي نُعَيْمة” النساء والفتيات أن الصحة وزيادة الوزن تكمن في التغذية السليمة والمنتظمة وممارسة الرياضة، وأكد على ضرورة الراحة النفسية والذهنية لأنه بدونهما لن يحصل على الإنسان على جسم صحي وسليم حتى ولو تنوعت أغذيته.

للإطلاع على الجزء الأول: (“دردك” … “صديق النحيلات” الذي يسمن جسد الصحراويات ويمهد طريقهن إلى الزواج) أنقر هنا

مشاركة الخبر مع أصدقائك

تعليقان 2

  1. laila wardia: 2018/02/21 1

    كيفاش يمكن ليا نحصل على حبوب دردك عفاكم عاونوني الله يجازيكم بالخير مكنعرف حتى شي واحد يقدر يجيب ليا هاد الحبوب

  2. hicham: 2018/05/09 2

    موجود اختي عندنا هنايا فكلميم

أكتب تعليقك

يجب أن تكون مسجلا دخولك حتى تتمكن من كتابة تعليق.