الرئيسية » سياسة ومجتمع »

سيدي إفني .. ما مصير توسيع طريق جهوية 117 الرابطة بين جماعتي إفران وإداكوكمار؟

تغيرت نيوز

أثار قرار وزارة التجهيز والنقل واللوجستيك والماء القاضي بإلغاء صفقة توسيع وتقوية الطريق الجهوية 117 الرابطة بين إقليمي سيدي إيفني وكلميم (الإقليمية 1919 سابقاً) استياء عارماً لدى ساكنة الجماعات الترابية الخمس بإمجاض، كون هذا الطريق من بين المسالك الاستراتيجية التي تعتبر شرايين قبيلة إمجاض بجماعاتها الخمس.

جدير بالذكر، أن الوزارة بررت قرارها المؤرخ في 23 أكتوبر 2020 ، القاضي بإلغاء الصفقة رقم 04/2020/CFR، المؤرخة في 02 يوليوز 2020، المتعلقة بتوسيع وتقوية الطريق الجهوية رقم 117 (على طول 26 كلمترا تمتد بين نقطتين كلمتريتين في جماعتي تيمولاي وإداكوكمار عبر جماعتي تغيرت وإبضر، بوجود عيوب في مسطرة الصفقة وإقصاء أحد المتنافسين بوجود أخطاء مادية وعلى مستوى مبلغ الضمان المؤقت.

في هذا السياق، وصفت المجموعة النيابية للتقدم والاشتراكية في سؤال كتابي إلى وزارة التجهيز والنقل واللوجستيك والماء القرار بـ”المفاجئ” وغير المنتظر، حيث تلقاه الرأي العام المحلي باستياء، من منطلق حيوية هذه الطريق وربطها بين ثلاثة أقاليم ( كلميم، سيدي افني، تيزنيت)، وفيها تصب العديد من الطرق الثانوية التي تضم عشرات الآلاف من السكان.

المصدر النيابي في سؤاله الموجه إلى الوزارة الوصية تسأل عن عن المبررات الحقيقية التي كانت وراء إلغاء صفقة توسيع وتقوية الطريق الجهوية رقم 117 المشار إليها، والتدابير التي ستتخذها الوزارة من أجل تصحيح قرار إلغاء هذه الصفقة، وإعطائها الأولوية ضمن برامج الطرق بجهة كميم واد نون برسم السنة المالية 2020.

 

مشاركة الخبر مع أصدقائك

أكتب تعليقك