الرئيسية » سياسة ومجتمع »

رداءة جودة أشغال طريق عمومي على طاولة السلطات الإقليمية والمحلية بسيدي إفني

تغيرت نيوز

تقدم مجموعـة من سكان منطقة تاكجكالت بالجماعة الترابية إبضر إقليم سيدي إفني بشكاية إلى كل من السلطات المحلية لقيادة إبضر والجماعة الترابية لإبضـر وعامل الإقليم ووزير الداخلية، بشأن رداءة أشغال طريق عمومي الرابطة بين الطريق الجهوية 108 (الطريق الإقليمية 1919 سابقاً) ومنطقة تاكجكالت، والذي تم إنجازه من طرف اللجنة المحلية للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية لجماعة إبضر.

وأضاف السكان الموقعين على الشكاية، أن ساكنة المنطقة، تقدموا في وقت سابق بمجموعة من المراسلات إلى الجماعة الترابية إبضـر بصفـتهـا حامـل المشـروع، طالبوا من خلالـها التدخل لدى الشـركـة المشـرفة عـلـى بناء وإنجـاز الطـريق موضـوع الشكاية، لتحترم دفتر التحملات الخاصة، كون الشركة استعملت نـوع من التـربة ليس في المستوى المطلوب، ولـم تحترم الدراسة التقنية المنجزة من طرف الجماعة الترابيـة لإبضر وفق ما جاء في نص الشكاية.

وأكد 161 مواطن ومواطنة  ينحدرون من الدواوير المتضررة، والموقعين على الشكاية توصلت تغيرت نيوز بنسخ منها، أنه رغـم توقيع محضر نهاية الأشغال، إلا أن الأشغال لا تستجيب للمعايير المنصوص عليها في دفتر التحملات والدراسة التقنية، بل استعملت فيها نوع التربة تُسبب في انتــشار الغبـار أثناء مرور العربات ما يتطلـب إعادة إصــلاح الطريق. وهذا الغبار الذي ينتشر بكثافة أثناء مرور العربات بالطــريق وفق تعبيرهم يـُسبب مجموعة من الأضرار وقد يسبـب مجموعة من الأمراض أثناء دخـوله المنازل الموجودة بجانب الطريق، كما أنـه يؤثر سلباً على المغروسات الفلاحية والبيئة عموماً.

ورغم شكايتهم المتضررة، تضيف الشكايات، أن المقاولة نائلة الصفقة أقـدمت على إصلاح بعض الرقع أكثر تضرراً في الطريق في الأيام القليلة الماضية، إلا أنه سرعان ما ظهرت مجموعة من العيوب من جديد، دون أن تتخـذ الجماعة الترابية لإبضــر أيـة خطوة إيجابية من أجل رد الاعتبار للساكنة بإصلاح الطريق وإنجـاز أشغاله وفــق المعايير المعتمـد بها في هـذا الشأن، بل اعتمدت الجماعة على نتائج الاختبارات وكمية جودة الأشغال التي أنجزها الشركة نائلة الصفقة، بالتالي يتسأل سكان الدواوير المتضررة، كيـف لشركة أن تكون نائلة للصفقة وفي نفس الوقت هي المكلفة بإنجاز ومراقبة الأشغال في نفـــس الوقت.

ويلتمس السكان من السلطات المحلية والإقليمية والجماعة الترابية ووزارة الداخلية لتـدخل العاجل لـدى جميـع الجهـات المعنيـة قصد إصلاح الطـريق موضوع الشكاية، مـع إيفاد لجنة تقنية لفتـــح تحقيق شامل في الموضوع مع العلم أن الساكنة مستعدة لإنجاز خبرة تقنية مضادة تضيف الشكاية.

مشاركة الخبر مع أصدقائك

أكتب تعليقك