الرئيسية » تربية وتعليم »

سيدي إفــني … إقبال كبيـــر عن التعليــم الحضـــوري يقابله انعدام المرافق الصحية الضرورية بالمؤسسات التعليمية

تغيرت نيوز

يـُرتقب أن تعرف المؤسسات التعليمية بالمديرية الإقليمية لسيدي إفني عموماً ومنطقة إمجاض بالخصوص اكتظاظاً غير مسبوق من طرف آباء وأولياء وأمهات التلاميذ والتلميذات الراغبين في تعبئة استمارة التعبير عن رغبتهم في الاستفادة من التعليم الحضوري بالمؤسسات التعليمية العمومية برسم الموسم الدراسي 2020- 2021، لا سيما بالمستويات التعليمية الثانوي الإعدادي بجميع الجماعات، والثانوي التأهيلي بجماعة تغيرت.

ووفق معطيات تغيـرت نيوز، فالآباء بمنطقة إمجاض بجماعاتها الترابية الخمس لإمجاض يـرفضون ما يـُصطلح عليه التعليم عن بـُعد لعدم توفر الأرضية المناسبة لإنجاح هذا النوع من التعليم الذي فرضته جائحة كورونا على الأسر المغربية، معتبرين ذلك فشلاً ذريعاً للوزارة الوصية خاصة في العالم القروي، ودليل ذلك عدم إجراء الوزارة للفروض والامتحانات الاشهادية لبعض المستويات خلال الموسم الدراسي المنصرم (2019/2019) لعلمها مسبقاً أن تلاميذ/ت العالم القروي لم يدرسوا عن بـُعد لأسباب متعددة وفق تعبيرهم.

وحسب ذات المعطيات، فإن الرغبة في الاستفادة من التعليم الحضوري بالمؤسسات التعليمية العمومية برسم الموسم الدراسي 2020- 2021 ستصل نسبته 100 في 100 في جميع المؤسسات التعليمية، سيضطر معه الآباء إلى الانتقال إلى المؤسسات التعليمية بشكل جماعي في الفترة الممتدة ما بين 01 و 03 شتنبر 2020 التي ستتزامن بالتحاق الأطر الإدارية والتربوية بالمؤسسات، ما سيصعب معه احترام التدابير المعلنة عنها من طرف السلطات العمومية للحد من انتشار فيروس كورونا.

وتسأل بعض الآباء وممثلي جمعيات المجتمع المدني حول كيفية انتقال آباء وأولياء وأمهات التلاميذ إلى الثانوية التأهيلية محمد اليزيدي تغيرت نموذجاً والذي بلغ التلاميذ/ت الذين يدرسون بها ما يـُقدر بـ900 تلميذ وتلميذة، خاصة وأن المؤسسة كباقي المؤسسات التعليمية بالإقليم تفتقر لأبسط الشروط السلامة الصحية للوقاية في الحد من انتشا فيروس كورونا (كوفيد-19).

جدير بالذكر أن الوزارة المعنية سبق وأن أعلنت في وقت سابق، أنع بإمكان آباء وأمهات وأولياء التلاميذ/ت الانتقال إلى المؤسسات التعليمية، من أجل تعبئة وإيداع الاستمارة، ابتداء من فاتح شتنبر 2020، تاريخ التحاق أطر الإدارة التربوية بمقرات عملهم، إلى غاية 03 شتنبر 2010.

مشاركة الخبر مع أصدقائك

أكتب تعليقك