الرئيسية » سياسة ومجتمع » حوادث وأمن »

حرب الرّحل وسكّان تزنيت تقرع الأجراس من جديد

توجهت هيئة جمعوية برسالة إلى السلطات المحلية بقيادة أولاد جرار إقليم تيزنيت تشكو من خلالها الاعتداءات المتكررة التي طالت أملاك الساكنة بجماعة وجان من طرف قطعان أغنام تعود ملكيتها لرعاة رحل. وقالت الشكاية الموقعة من طرف جمعية أمان نتمغرا للتنمية والتعاون، تتوفر جريدة هسبريس على نسخة منها، إن “الرعاة الرحل عاثوا خرابا وفسادا وألحقوا أضرارا فادحة بمغروسات ومحاصيل زراعية تعود ملكيتها إلى السكان المحليين، وأثاروا الرعب والخوف وعدم الاطمئنان في نفوس ساكنة المنطقة التي أضحت تتعرض بشكل يومي للاستفزازات والشتيمة من طرف ممتهني الرعي الجائر”.

والتمست الساكنة المتضررة من القائد الإداري لأولاد جرار “أخد الموضوع بالجدية المطلوبة عبر التدخل العاجل للحد من هذه الممارسات الخارجة عن القانون”، معلنة في الوقت نفسه “استعدادها التام لخوض جميع الأشكال النضالية من أجل صون كرامتها واسترداد حقوقها”.

يشار إلى أن إقليم تزنيت، وتحديدا جماعة أربعاء الساحل، عاش السنة الماضية على وقع مواجهات خطيرة بين الرعاة والساكنة، بسبب هجوم مجموعات الرحل على المغروسات الفلاحية وما كبده الأمر من خسائر فادحة للملاك الأصليين، استدعت تدخل القوات العمومية لفض الصراع، وانتهت بقرار مغادرة الرحل للمنطقة وتعويض المتضررين، وذلك كخلاصة للاجتماعات العديدة التي ترأستها السلطات الإقليمية بحضور تمثيليات عن جميع الأطراف.

مشاركة الخبر مع أصدقائك

أكتب تعليقك