الرئيسية » صحة وبيئة »

منظمة بيئية دولية تخلف انطباعاً سلبياً بشاطئ ضواحي سيدي إفني

يتساءل عدد من فعاليات إقليم سيدي إفني، عن جدوى ووقع الزيارة التي قام بها طاقم المؤسسة الدولية للتربية البيئية وشركائها إلى شاطئ مير اللفت، الذي تم تصنيفه ضمن 21 شاطئاً حاملاً للواء الأزرق بالمغرب. وأفاد مصدر محلي لـ”مشاهد”، أن مخلفات طاقم اللجنة، التي زارت المنطقة، يوم أمس الخميس 10 أكتوبر 2019، أعطت انطباعاً سلبياً في ما يتعلق بالحفاظ على البيئة ونظافة المحيط.

يأتي هذا في الوقت الذي وضعت فيه هذه المؤسسة وشركائها شروطاً معيارية متميزة على المستوى العالمي، غير أن سلوكات أفراد الطاقم لم تكن في مستوى أهداف وشعارات المؤسسة. و تعتبر علامة “اللواء الأزرق”  كرمز للجودة البيئية المثالية، حيث تم اعتماد هذا التصنيف بواسطة المكتب الفرنسي لمؤسسة التربية البيئية في أوروبا سنة 1985، ويتم تدبير هذا التصنيف على المستوى الدولي تحت إشراف مؤسسة التربية البيئية (FEE) ، وهي شبكة من المنظمات غير الحكومية من 78 دولة لتعزيز وتنفيذ برامج التوعية والتحسيس البيئي.

مشاركة الخبر مع أصدقائك

أكتب تعليقك