الرئيسية » تربية وتعليم »

لقاء جهوي بأكاديمية جهة كلميم واد نون حول إرساء النظام المعلوماتي “رائد”

احتضنت قاعة الندوات والاجتماعات بأكاديمية جهة كلميم واد نون، اليوم الأربعاء 26 يونيو 2019، أشغال اللقاء الجهوي حول إرساء النظام المعلوماتي “رائد” لتتبع تنفيذ برنامج العمل الملتزم به أمام أنظار الملك محمد السادس، وافتتح اللقاء بكلمة مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة كلميم واد نون، تلاها نيابة عنه رئيس قسم التخطيط والخريطة المدرسية بالأكاديمية، اعتبر فيها برنامج عمل الوزارة المقدم أمام أنظار الملك بتاريخ 17 شتنبر 2018 بمثابة التزام لجميع مكونات الوزارة، بمختلف مستوياتها، من إدارة مركزية وأكاديميات جهوية ومديريات إقليمية ومؤسسات تعليمية، بتنفيذ المشاريع المتضمنة بالبرنامج السالف الذكر.

وأكد المدير على أن أكاديمية جهة كلميم واد نون عملت في هذا الإطار على تنزيل مضامين المذكرتين الوزاريتين 20-19 و 72-19 بشأن إرساء النظام المعلوماتي “رائد” لتتبع تنفيذ مشاريع برنامج العمل الملتزم به أمام أنظار الملك، وذلك من خلال إعداد مقرر تكليف لجنة القيادة ولجان التتبع، والمسؤولين المباشرين عن هذه المشاريع جهويا مع تحديد الأدوار والمهام بدقة. ودعا المدير المشاركين إلى استثمار هذا اللقاء لضبط كيفية الولوج لهذا النظام المعلوماتي والتحكم فيه، باعتباره آلية إلكترونية من آليات الحكامة الجيدة، القائمة على فعالية ونجاعة تدبير زمن الإنجاز، فضلا عن كونه سيمكن من توفير معطيات ومؤشرات حول وضعية الإنجاز وتفاصيلها التقنية الضرورية.

وتم خلال هذا اللقاء التكويني، الذي حضره بالخصوص رؤساء الأقسام والمصالح بالأكاديمية، والمكلف بتدبير المركز الجهوي لمنظومة الإعلام، والمسؤولون الجهويون عن المشاريع السبعة المكونة لبرنامج العمل الملتزم به أمام أنظار الملك، والمنسقون الإقليميون لذات البرنامج، ورؤساء المكاتب الإقليمية لمنظومة الإعلام، إلقاء عرض من طرف رئيس قسم التخطيط والخريطة المدرسية عبارة عن قراءة في المذكرة الوزارية رقم 72-19 المتعلقة بإرساء النظام المعلوماتي “رائد” لتتبع تنفيذ المشاريع الملتزم بها أمام أنظار جلالة الملك.

وتطرق العرض لسياق إقرار النظام المعلوماتي “رائد” المتمثل أساسا في تتبع تنزيل المشاريع موضوع برنامج العمل الذي تم تقديمه أمام الملك بتاريخ 17 شتنبر 2018، وتعزيز الإجراءات المتخذة من أجل الالتزام الكامل والفعال بالمشاريع والتدابير المعتمدة في إطار هذا البرنامج، مؤكدا بأن هذا النظام المعلوماتي يهدف إلى تتبع تنفيذ برنامج العمل الملتزم به أمام الملك، والمواكبة والتتبع الدقيقين لعملية تنفيذ المشاريع السبعة للبرنامج، والمتمثلة في تعميم وتطوير التعليم الأولي، وتعزيز برامج الدعم الاجتماعي، وتوسيع شبكة المدارس الجماعاتية، وإحداث شبكة مدارس “الفرصة الثانية”  من الجيل الجديد، وإقرار نظام ناجع ونشيط للتوجيه المدرسي والمهني، وإحداث مسارات وتخصصات “رياضة ودراسة” بالسلكين الإعدادي والتأهيلي، كما تطرق العرض لتاريخ الشروع في استغلال النظام المعلوماتي “رائد” ومختلف مراحله.

من جهته قدم المكلف بالمركز الجهوي لمنظومة الإعلام بالأكاديمية عرضا قد فيه شروحات حول كيفية الولوج لهذا النظام المعلوماتي وطريق مسك المعطيات فضلا عن توضيح بنية المشاريع بهذه المنظومة، حيث شكل العرض فرصة لتقديم إجابات شافية عن تساؤلات المشاركين في هذا اللقاء الجهوي، ومناسبة لتقاسم التجارب والخبرات، وتوحيد الرؤية ومنجية العمل.

مشاركة الخبر مع أصدقائك

أكتب تعليقك