الرئيسية » صحة وبيئة »

احتقان في تيزنيت بعد تعليق مستشفى حمان الفطواكي لخدماته الطبية

استنكرت فعاليات مدنية وسياسية ونقابية بمدينة تيزنيت، إغلاق مستشفى حمان الفطواكي لأبوابه منذ أزيد من شهر وبدون سابق إنذار، ودعت في هذا الصدد، إلى خوض وقفة انذارية في قادم الأيام أمام هذه المنشأة، التي تتواجد في قلب المدينة القديمة. وانطلقت دعوات الاحتجاج، عبر صفحات محلية بموقع التواصل الاجتماعي، حيث طالب النشطاء، من السلطات الوصية على القطاع الصحي، إعادة الحياة للمستشفى، خاصة وأنه أصبح اليوم فارغا من الأطر الطبية.

من جهتها، أدرج ممثلو الأحزاب السياسية المسيرة للمكتب الجماعي لمدينة تيزنيت، ويتعلق الأمر بالعدالة والتنمية والتجمع الوطني للأحرار، والتقدم والاشتراكية، في بيان صدر بتاريخ 30 ماي المنصرم، نقطة الإغلاق في بيان شخص وضعية المدينة، والمشاكل الكبرى التي تواجه التنمية بها. ودعا  الموقعون على البيان، القطاع الوصي على الصحة و السلطة الإقليمية الى التفاعل الايجابي، مع مقررات المجلس بخصوص الوضع الصحي بالمدينة، و الى تحمل مسؤوليتهما أمام تردي الوضع الصحي بالمدينة، خاصة بوجود خصاص كبير في الطاقم الطبي في جل التخصصات المهمة و الحيوية، خاصة بقسم الولادة بالمستشفى الإقليمي الحسن الاول بتيزنيت، واستنكر  المجتمعون إغلاق مستشفى حمان الفطواكي، الذي حدث في الوقت الذي ينتظر فيه المواطنون من وزارة الصحة زيادة البنيات الصحية بالمدينة، التي تعرف توسعا عمرانيا و تزايدا سكانيا، إسوة بالأقاليم المجاورة .

العمق المغربي

مشاركة الخبر مع أصدقائك

أكتب تعليقك