الرئيسية » صحة وبيئة »

الكيل بمكيالين في مراقبة المواد الغذائية الفاسدة بسيدي إفني

قال أحد التجار الصغار في اتصال مع مراسل “مشاهد” إن عملية مراقبة المواد الغذائية الفاسدة خلال شهر رمضان تميزت بمدينة سيدي إفني بإعمال القبضة الحديدية مع التجار الصغار والتساهل مع الكبار منهم.

وأكد المتحدث أن اللجنة المختلطة والتي يقودها قائد مركز سيدي إفني تعالمت بمكيالين مختلفين مع فئات التجار إذ تم حجز مواد منتهية الصلاحية لدى عدد من التجار في حين تم التساهل مع بعض التجار الكبار المحظوظين في نفس المخالفة.

وأضاف مصدر الجريدة أن القائد المشرف على اللجنة، المكونة من المصالح الجماعية والصحة العمومية والفلاحة والبيطرة، لم يأمر بالحجز على المواد الفاسدة لدى هذه العينة من التجار الكبار بدعوى إقدامهم على استبدالها بسلع صالحة، الشيء الذي يخالف توصيات وزارة الداخلية، حيث تم تضمين هذه الوقائع في محضر رسمي محرر يوم 21 ماي الجاري.

يذكر أن الحكومة تعبأت خلال شهر رمضان لمحاربة الغش وحماية المستهلك من المواد الغذائية الفاسدة، حيث دعت المواطنين إلى التبليغ عن التجاوزات والاحتكار والإخبار بالمواد الفاسدة على الرقم الهاتفي الوطني 5757 الذي خصصته وزارة الداخلية لتلقي شكايات وملاحظات المستهلكين، وكذا الأرقام المعتمدة من قبل الوزارة المنتدبة المكلفة بالشؤون العامة والحكامة، ووزارة الصحة.

مشاركة الخبر مع أصدقائك

أكتب تعليقك