الرئيسية » صحة وبيئة »

الحشرة القرمزية .. الخطر الذي يهدد صبار أيت بعمران

بالرغم من خطابات الطمأنة التي تعممها بعض المؤسسات المختصة، إلا أن خبراء يؤكدون أن زحف الحشرة القرمزية لن يتوقف حتى يأتي على أغلب محاصيل فاكهة الصبار “أكناري” بمنطقة أيت بعمران. وأضاف الخبراء أن عمليات احتواء هذه الحشرة لا يعني بالضرورة القضاء عليها نهائيا، لأنها تنبعث من جديد وفق ظروف مواتية.

من جهة أخرى، قال اختصاصي في الزراعات إن هذه الحشرة قضت على منتوجات الصبار في عدد من الجهات كان آخرها منطقة الراحمنة، مضيفا أن ساكنة منطقة أيت بعمران مدعوة للتفكير منذ الآن في زراعات بديلة، واقترح الاختصاصي ذاته غرس بعض الأشجار المثمرة مع التركيز على شجرة الأركان التي توافق مناخ المنطقة وتستطيع مقاومة ظروف مناخية قاسية.

مشاركة الخبر مع أصدقائك

أكتب تعليقك