الرئيسية » تربية وتعليم »

تلاميذ ضواحي سيدي إفني يرفضون “تعويض” أستاذهم المضرب ويـُقاطعون الدروس

تغيرت نيوز

علم موقع تغيرت نيوز الإلكتروني، أن تلاميذ وتلميذات المستوى الثاني بكالوريا بالثانوية الـتأهيلية سيدي احساين أوعلي بجماعة لاخصاص مديرية سيدي إفني، قرروا يومه الاثنين 22 أبريل 2019 الإضراب عن الدراسة ومقاطعة كل الدروس، بعدما تفاجؤوا بإدارة المؤسسة عوضت أستاذ لمادة الإنجليزية مـُضرب عن العمل بأستاذ آخر من نفس المؤسسة. ورفض التلاميذ والتلميذات الالتحاق بالأقسام احتجاجاً على ذلك وتضامناً مع الأساتذة “الذين فرض عليهم التعاقد” المضربين عن العمل لأزيد من شهر ونصف.

جدير بالذكر أن مجموعة من الشباب المعطلين الحاصلين عن الإجازة من مختلف التخصصات بإقليم سيدي إفني، تلقوا اتصالات هاتفية من مدراء المؤسسات التعليمية قصد تعويض الأساتذة المضربين للأسبوع السابع على التوالي. بعضهم قَبِلَ العرض في انتظار استكمال الإجراءات “الغامضة” للالتحاق بالعمل داخل الأقسام، فيما الآخرون معلنين تضامنهم مع الأساتذة مطالبين بضرورة الاستجابة لمطلبهم المتعلق بالإدماج بالنظام الأساسي لموظفي وزارة التربية الوطنية.

وكانت التنسيقية الإقليمية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد بسيدي إفني سجلت تخبط المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية لسيدي إفني في التعاطي مع ملفهم وعجزها عن تدبير إضراب الأساتذة ولجوئها إلى تكليف “غرباء” بمهام التدريس ضرباً في خطابات تجويد التعليم والارتقاء بالمدرسة العمومية. كما سجلت  في نفس السياق، عدم التعاطي الإيجابي مع مجريات ملف الأساتذة “المتعاقدين” وطنياً من طرف الأكاديمية الجهوية لكلميم واد نون، وهو ما فسره تجميد أجور أساتذة الجهة في حين أن جهات أخرى صرفت الأجور منذ مطلع الشهر يـُضيف البلاغ.

يـُشار إلى أن عدد الأساتذة الذين فُرض عليهم التعاقد بمديرية سيدي إفني المضربين عن العمل هم 309 أستاذ وأستاذة من أصل 386، بنسبة 80,05 %، حسب إحصائيات التنسيقية الإقليمية ليوم السبت 20 أبريل 2019.

 

 

مشاركة الخبر مع أصدقائك

أكتب تعليقك