الرئيسية » ملفات » ربورتاجات »

مغارة إفري نعبو .. جوهرة طبيعية سياحية بهضبة لاخصاص

 

بمشاهد طبيعية فريدة زاخرة بالعديد من الكهوف والمغارات تغري بالاكتشاف، تجعل “هضبة لاخصاص” من سيدي إفني من أحد الأقاليم المغربية التي يمكن أن تكون وجهة للسياح للمهتمين بالجيولوجيا والسياحة التاريخية والعلمية والإيكولوجية. بهذه الهضبة تتواجد “أم المغارات”، كما يحلو لأهل المنطقة أن يطلقوا عليها، “إفري نعبو”، وهي المغارة التي تسبق الحاج إليها قصص وروايات شفهية يمتزج فيها الواقع بالخيال .. لكن ومع كل خطوة صوبها تنجلي حقيقة علمية واضحة للعيان إن المغارة  “جوهرة طبيعية” ينبغي استغلالها لتسويق وتعزيز  المكانة السياحية لإقليم سيدي إفني.

وبالإضافة إلى “إفري نعبو” يتواجد بهضبة لاخصاص أكثر من 237 كهفا ومغارة موزعة على تراب ثلاث جماعات وهي لاخصاص وسيدي امبارك، وسيدي احساين أوعلي. وتتيح الخصوصيات الجغرافية و الجيولوجية لهذه الهضبة نشوء عشرات المغارات بمختلف الأعماق والأشكال على مدى ملايين السنين، إذ يبلغ طول أعمق مغارة، وفقا لمعطيات (جمعية الاستغوار بهضبة لاخصاص) إلى أكثر من 114 مترا.

ووفق ذات المعطيات فقد تم جرد العشرات من هذه الكهوف والمغارات، كما تم إنجاز خرائط طبوغرافية خاصة بها. وتعد “إيفري نعبو” من أهم هذه المغارات، وتقع ضمن النطاق الترابي لجماعة سيدي امبارك، (تبعد عن مركز بلدية الأخصاص بحوالي 4 كيلومترات)، وتوجد في تلة جبلية تسمى “توريرت نعبو”، على ارتفاع يبلغ 996 مترا عن مستوى سطح الأرض. وتشير معطيات ذات الجمعية إلى أن عمق هذه المغارة يبلغ حوالي 30 مترا تحت سطح الأرض، وتتميز بمسالك صخرية متشعبة، يصعب استكشافها لغير المتخصصين.

وفي هذا الإطار، ومن أجل اكتشاف المغارة، لا بد من الاستعانة بخبراء ومهتمين، حيث أكد الخبير البليجيكي في مجال الاستغوار ألبير دوبوا وهو أيضا عضو في مجموعة الاستغوار ببلجيكا وبجمعية الاستغوار بلاخصاص، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، اهتمامه بمغارات هضبة الاخصاص ، بصفة عامة، وبإفري نعبو بصفة خاصة، منذ أكثر من عشرين سنة. وأبرز دوبوا أهمية هذه المغارة العلمية والتاريخية، والتي ستشكل، بقليل من الاهتمام ورد الاعتبار لها بتأهيلها وتثمينها، عامل جذب للعلماء ومحبي الاستغوار ولعشاق السياحة الجبلية والبيئية.

ومن بين الأمور التي ألح عليها رائد الاستغوار البلجيكي، تأهيل مدخل المغارة، حماية لها من انجراف الأتربة، وحماية لسكان المنطقة أيضا، وتسهيلا لعملية الأبحاث العلمية ولرحلات الاستغوار، التي لو توفرت لها الظروف الجيدة “لكانت عنوانا إضافيا وإشعاعيا للسياحة” بإقليم سيدي أفني وللجهة ككل .وقد ساعد دوبوا شباب المنطقة ووفر لهم التدريب اللازم للإستغوار (مستقر بمدينة تزنيت)، ولا يزال يزور هذه المغارات ويحفز السكان على المحافظة عليها وتأهيلها، ملخصا عشقه للمنطقة بالقول “اعتبر مغارة إيفري نعبو، من أجمل المغارات المغربية،  وسبق أن اكشفنا فيها قبل سنوات جمجمة قديمة يرجح أنها لفهد من نوع “بانتيرا بارديوس”، كان يعيش في المنطقة”.

من جهته يرى المختار شضاف رئيس جمعية الاستغوار بهضبة لاخصاص في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء أن سكان المنطقة كانوا ينسجون القصص والأساطير الخيالية حول المغارة وكانت “رمزا للشر ومساكن الجن وغيرها”. ولهذا سميت بـ”إفري نعبو”، يقول، موضحا أن كلمة “عبو” في الثقافة الأمازيغية ترمز للتخويف والشؤم، من أجل إبعاد الناس من خطر السقوط في المغارة”. وأضاف المتحدث في ذات التصريح “أسسنا سنة 2004 جمعية للإستغوار بمنطقة لاخصاص، وبدأنا في جرد الكهوف والمغارات بالمنطقة، في محاولة استكتشاف خبايا هذه المغارات المجهولة حينها، وفعلا تمكنا بعد ذلك بسنوات من الاستغوار بمساعدة الخبير البلجيكي من تصحيح الكثير من المعتقدات لدى السكان تجاه هذا الموروث الجيولوجي”.

وأوضح الشاب ابن المنطقة، أن هذه المغارة تتوفر على قاعدة واسعة تزخر بكنوز طبيعية ساحرة، عبارة صواعد وهوابط وأعمدة زجاجية تكونت بفعل تقاطر الماء ببطء من أعلى المغارة، مكونة أشكالا بلورية وفنية في غاية الروعة، داعيا جميع المتدخلين والمعنيين الى إيلاء المزيد من الاهتمام والعناية لهذه المغارات واستثماراها سياحيا وايكولوجيا . وفي السياق ذاته أكد أحمد زاهو نائب رئيس جماعة سيدي امبارك في تصريح مماثل للوكالة أن “المغارات تدخل ضمن اهتمام الجماعة منذ سنوات، وتم إدراجها ضمن برنامجها ل 2020 في الشق المتعلق بالسياحة المندمجة”.

وأوضح أن لدى الجماعة تصور لتأهيل المغارة وفق المعايير المعمول بها دوليا في هذا المجال، من خلال مشروع متكامل يراعي الخصوصية المحلية في مواد الترميم والتأهيل، ويوفر مشروع سياحي يليق بهذا الموقع الجيولوجي . وأضاف المسؤول أن هذه المغارات يمكن أن تكون مواقع جذب سياحي لقربها من الطريق الوطنية رقم واحد ،التي تربط الشمال بالجنوب، مشيرا الى التعاون قائم بين الجماعة ومختلف الشركاء لتأهيل هذا الموروث الطبيعي . ومن شأن تأهيل هذه المغارة وغيرها المساهمة في التنمية المحلية وتشجيع السياحة الايكولوجية والجبلية والعلمية بالإقليم خصوصا، وجهة كلميم واد نون، عموما، كما سيساهم في خلق فرص شغل وإحداث مشاريع سياحية.

و.م.ع

مشاركة الخبر مع أصدقائك

أكتب تعليقك