الرئيسية » ثقافة وفن » الشؤون الدينية »

تعيين ابن جماعة أنفك رئيسا جديدا للمجلس العلمي المحلي لسيدي إفني

عينت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية عبد الله السعيدي من جماعة أنفك إقليم سيدي إفني رئيسا جديدا رئيسا للمجلس العلمي لسيدي إفني خلفا للسيد ابراهيم القداح الذي أعفي من مهامه مؤخرا، في خطوة توحي بفتح الطريق أمام فعاليات قبيلة إمجاض، لتحمل المسؤولية بإقليم سيدي إفني الفتي.

جدير بالذكر أن الحاج عبد الله السعيدي بدأ مساره الدراسي بحفظ القرآن (خمس ختمات) في مسجد اشوكاك بأكادير إيزري جماعة انفك، بعدها انتقل الى المدرسة العتيقة “أيمور” في تهالة (تافروات) وقضى بها ست سنوات، ثم المعهد الإسلامي بتارودانت لمدة أربع سنوات ومن زملائه، أقسام، الطالبي المسعودي، الصالحي، إدوخياط.

للإشارة، فعبد الله السعيدي تدرج في مختلف أسلاك التعليم كمعلم في الابتدائي في أولاد تايمة لمدة عشر سنوات، وأستاذ في مركز تكوين المعلمين بأكادير لأربع سنوات، وكمربي: ناظر في ثانوية المسيرة الخضراء بعد افتتاحها سنة 1977 لمدة سنتين، وبعدها ارتقى إلى منصب مدير في نفس الثانوية لسبع سنوات.

وفي الجانب السياسي انتخب السعيدي نائبا برلماني عن دائرة تيزنيت (1984/1992) عن حزب الاتحاد الدستوري، كما ترأس المجلس الإقليمي لتزنيت خلال نفس الولاية الانتدابية، كما ترأس جماعة أنفك من 1994 إلى 2009.

 ولم يمنع الانتماء الحزبي السعيدي من الاشتغال في الحقل الديني من خلال نشاطه في جمعية علماء سوس والمجلس العلمي المحلي لتزنيت، الذي عين عضوا فيه منذ سنة 2004 باقتراح من الرئيس الحاج الحسين وكاك الكاتب العام للمجلس العلمي الأعلى..

مشاركة الخبر مع أصدقائك

تعليقات 3

  1. إبراهيم المرابطي: 2018/11/15 1

    ج عبدالله السعيدي رجل بكل ما تحمله الكلمة من معنى فهو من النماذج الحية في سيدي إفني عموما وفي أنفگ خصوصا والذي يجدر بنا نحن كشباب المنطقة أن نقتدي به ونسير على نهجه للرفع من قيمة قبيلتنا في كل المجالات؛
    فمن تأمل في سيرة الرجل ابتداء من حفظه للقرآن في الكتاب مرورا بالمدارس العتيقة تدريسا ومدرسا ثم التحاقه بالمعهد العلمي بتارودانت ثم تخرجه بالمعهد نفسه ليبدأ في مساره التوظيفي من مدرس في التعليم ابتدائي مرتقيا إلى مناصب عليا كبرلماني ورئيس مجلس العلمي وغيرها من المناصب فسيرى مثالا جليا للتضحية
    وأخيرا أبارك لسيادته هذا المنصب الجديد أصالة عن نفسي ونيابة عن سكان مدشره

  2. عبد ربه إبراهيم حفيظي: 2018/11/15 2

    ج عبدالله السعيدي رجل بكل ما تحمله الكلمة من معنى فهو من النماذج الحية في سيدي إفني عموما وفي أنفگ خصوصا والذي يجدر بنا نحن كشباب المنطقة أن نقتدي به ونسير على نهجه للرفع من قيمة قبيلتنا في كل المجالات؛
    فمن تأمل في سيرة الرجل ابتداء من حفظه للقرآن في الكتاب مرورا بالمدارس العتيقة تدريسا ومدرسا ثم التحاقه بالمعهد العلمي بتارودانت ثم تخرجه بالمعهد نفسه ليبدأ في مساره التوظيفي من مدرس في التعليم ابتدائي مرتقيا إلى مناصب عليا كبرلماني ورئيس مجلس العلمي وغيرها من المناصب فسيرى مثالا جليا للتضحية
    وأخيرا أبارك لسيادته هذا المنصب الجديد أصالة عن نفسي ونيابة عن سكان مدشره

  3. احمد بوشطري: 2018/11/16 3

    السلام عليكم
    تحية طيبة لساكنة سيدي افني بمختلف القبائل المشكلةله وحق لها ان تفتخر باحد ابنائها المعين حديثا بالمجلس العلمي المحلي الحاج عبد الله السعيدي الرجل المناسب في المكان المناسب مساره العلمي يشفع له ويجعله غنيا عن التعريف فبارك الله فيه واعانه على تادية المهمة على اكمل وجه
    احمد بوشطري

أكتب تعليقك