الرئيسية » أغراس أغراس » منبر الأحرار »

عن “إجبار” تلاميذ إقليم إفني على “خيار” فرنسية …

حين يقترب العام الدراسي من نهايته، يطلب من تلاميذ السنة الثالثة إعدادي (والسادس ابتدائي العام الماضي) أن يملؤوا بطاقة الرغبات.. واسمها رغبات، وقطاعها الكبير الذي يؤطرها في التعليم اسمه توجيه…

في بداية السنة الدراسية يجد كل من هؤلاء اسماءهم ضمن أقسامهم وفق رغباتهم التي عبروا عنها و استشاروا عائلاتهم .. تلك التي نسميها “آباء و أولياء التلاميذ”، والتي خصص لها المشرع إطارا قانونيا هي جمعيات الآباء..

في نفس الوقت تجد مديرية إقليمية عندنا أن “توجهاتها” ربما لم تتوافق مع “توجيه” التلاميذ.. و رغبتها في أن تملأ أقسام ما يسمى “خيار فرنسية” و يسميه التلاميذ بــ”الباك دولي” لم تتحقق بسبب رغبات التلاميذ!

و لذلك، “تقرر تعميم المسلك الدولي للباكالوريا الدولية خيار فرنسية بالجذوع المشتركة العلمية بجميع المؤسسات التعليمية بالسلك الثانوي التأهيلي بالإقليم”.

لا أدري إن كان ما تم الإقدام عليه يدخل ضمن احترام “رغبات” الناس و أبنائهم، كما لا أظن ولو لوهلة أنه يشكل احتراما للتوجيه المدرسي وفاعليه التربويين ودوره في خلق متعلم مسؤول على خياراته المدرسية أولا ثم بعدها مواطنا له خياراته الحياتية بعد عمر دراسي عتيد…

المديرية الاقليمية التي “تركت” أو “أذنت” بهذا الأمر تتناقض تماما مع شعار الموسم الدراسي الجديد الذي “طلت” به لافتاتها: مدرسة المواطنة…

ليس من شعار المواطنة و المدرسة في شيء أن لا يتم استحضار الآباء و عائلات التلاميذ و جمعياتهم في هذا “القرارشبه السري” بجعل “السانكيام”  دولي .. بل والأولى إعدادي كذلك .. وكيفما كانت المبررات…

إن “القرار” 18-1681 بتاريخ 05 شتنبر 2018 مشكلة في فهم التوجهات العامة للبلاد في ترسيخ قيم المواطنة.. والاختيار ومسؤوليته جزء منها..

إن ذلك، حسب تقديري، إجبار للتلاميذ على مسالك و رغبات لم يختاروها و لم يرغبوا فيها (من سيكون مسؤولا عن تعثرهم الدراسي؟! ).. وإجبار للآباء والأمهات على خيارات متابعة لم يختاروها  ولم يتهيؤوا لها ماديا ومعنويا … لا سيما أن لا وجود لتوجه رسمي واضح بإجبارية هذا الخيار…

و غير ذلك، مجرد “ركَــيع…..”

ملحوظة لا علاقة:

عودة رديئة إلى نقاشات “نظرية الجبر و الاختيار….”

يكتبه: محمد المراكشي

medmarakchi@yahoo.fr

مشاركة الخبر مع أصدقائك

تعليقات 3

  1. مجاطي: 2018/09/15 1

    ضحايا التعريب

    نعرف جميعا ان لغة تدريس المواد العلمية في الجامعات والمعاهد العليا هي الفرنسية .. ونعرف أيضا ماسببه قرار تعريب المواد العلمية من تخريب للمنظومة التعليمية و تخريج لالاف الأميين ممن لا يستطيعون تكوين جملة مفيدة حتى بالعربية …فالدين ينفقون ملايين الدراهم على أولادهم لتمكينهم من التدريس باللغات الأجنبية والاقتتال الآن على الحصول على مقعد في المدارس التي اختارت مسلك البكالوريا الدولية …هم اغبياء.

    يدكرني هدا بالمجاطيين أيام الاستعمار لما كانوا يدفعون رشاوي من أجل اللا يدهب أولادهم إلى المدرسة .
    نحن ضحايا التعريب لا نملك إلى أن ننوه بهدا القرار .

  2. مجاطي: 2018/09/15 2

    تنويه

    يدكرني هذا بأيام الاستعمار لما كان المجاطيون يدفعون الرشاوي من أجل اللا يدهب ابناؤهم إلى المدرسة …
    لو اتخد هدا القرار في الرباط او فاس اوالدار البيضاء …لاستقبله الناس بالكتير من الترحاب والثناء لأنهم يدفعون اموالا طائلة من اجل تهيئ أبناءهم وتمكينهم من الدراسة باللغات الأجنبية لولوج المعاهد والجامعات داخل المغرب وخارجه ..ويتقاتلون من أجل الظفر بمقعد في المدارس التي اعتمدت مسار الباكالوريا الدولية ..
    من أجل من مستقبل أبناءنا لا نملك الا ان ننوه بهدا القرار

  3. ابن المنطقة: 2018/09/16 3

    انوه بهذا القرار الصائب للمديرية لأن التعريب من بين أسباب تخريب التعليم العمومي .وعل جميع التلاميذ قبول هذا القرار لأن التعريب يقف عند شهادة البكالوريا. اما التعليم العالي سواء في الجامعة أو في المعاهد العليا فكلها باللغات الأجنبية.

أكتب تعليقك