الرئيسية » الافتتـاحيـة »

خطورة “الفساد القرمزي” في كلميم وادنون

لا أخشى على نبات الصبار من الحشرة القرمزية التي انتشرت في وادنون (وسيلة لنهب المخطط الأخضر)، لكنني أخشى على ساكنة وادنون من “المنتخب القرمزي” الذي ينهب الميزانيات والصفقات ويدمر المنطقة، “الفساد القرمزي” خطير لأنه يمص دماء الفقراء وينهب الدولة ويخونها ويقتل روح المواطنة. وجب محاربة “الفساد القرمزي” في وادنون خاصة في محكمة كلميم وبعض المجالس المنتخبة والمحافظة العقارية وإلا فإننا سنصبح مثل العبيد من طراز جديد حيث كانوا ما يسمى بالأسياد سابقا يملكون العبيد مقابل أن يوفروا ما يسمى بالأسياد المأكل والمشرب والمسكن للعبيد. أما عبيد اليوم يدفعون الضرائب والماء والكهرباء والمأكل والمشرب للأسياد، وفِي المقابل ينهب ما يسمى بالأسياد كل شيء!!! عبودية اليوم أخطر بكثير من عبودية القرون الماضية. لا يفرض الواجب والقانون إلا بإعطاء الحقوق الكاملة. فإذا ضاع الحق يُرْفَضُ الواجب.

يكتبها: محمد الفنيش

مشاركة الخبر مع أصدقائك

أكتب تعليقك