الرئيسية » سياسة ومجتمع »

سيدي إفني من جديد … جمعية تشتكي مجلس جماعة ترابية إلى والي الجهة ووزير الداخلية

 

تِغِيرْتْ نْيُوزْ من بوطروش

تقدمت من جديد جمعية إد مبارك للتنمية الثقافية والاجتماعي والرياضية بجماعة بوطروش إقليم سيدي إفني بشكاية وطلب تدخل إلى كل من عامل والي ولاية كلميم واد نون ووزير الداخلية بالرباط، تـُطالب من خلالها الجمعية المسؤولين المعنيين بالتدخل العاجل لاتخاذ ما يستلزمه إصلاح “الانحراف” وإرجاع الأمر إلى السبيل الصحيح مما ينفع الساكنة ويـُحافظ على المال العام.

وأضافت الشكايتين اطلعت تِغِيرْتْ نْيُوزْ على مضمونها، أن مجلس جماعة بوطروش خصص مبلغا ماليا مهما لبناء صهريجين ماء جديدين بدوار إدبوبكر، إلا أن الأمر يعتبر هدرا للمال العام، بحيث أن الدوار المعني يتوفر على صهريجين مائيين اثنين، وأبار تسيرهما جمعتي إدمولود وإد مبارك على التوالي، ولا تشهد المنطقة أي خصاص في الماء الشروب.

واعتبرت الشكايتين أن إقدام عضو جماعي ممثل الدائرة الانتخابية المعنية بمعية رئيس المجلس على هذه الخطوة، في ظل وجود مشروع مهيكل لتزويج 43 دوارا بالماء الصالح للشرب، وفي ظل وجود خصاص في مناطق أخرى من الجماعة وغيرها من المستلزمات يعد انتهاكا صارخا لمبدأ المعادلة المجالية بين مناطق الجماعة.

المشروع موضوع الشكاية، تضيف الجمعية في شكايتها أنه يـُعتبر انزياح عن فلسفة التدبير المعقلن والجيد، ويتنافى مع كل الخطب الملكية وتوجيهاته الداعية إلى ترشيد وتدبير الموارد المالية للمؤسسات العمومية والجماعات الترابية، وهو ما ستتصدى له الجمعية (وفق تعبيرها) بكل السبل قطعا الطريق أمام استغلال مداخيل الجماعة في الحسابات السياسوية الضيقة.

جدير بالذكر أن نفس الجمعية سبق وأن تقدمت بنفس الشكاية بداية الشهر الجاري إلى كل من عامل إقليم سيدي إفني والمفتشية العامة بوزارة الداخلية بالرباط.

مشاركة الخبر مع أصدقائك

أكتب تعليقك