الرئيسية » سياسة ومجتمع »

رئيس جهة كلميم واد نون يكتب مذكرات رئيس جهة فريدة

 

عبد الرحيم بنبعيدة (*)

كثر الحديث هذه الأيام عن سيناريوهات حل مشكلة توقيف مجلس جهة كلميم واد نون وكثر المنجمون والمحللون وتعددت القراءات والتأويلات في هذا الاتجاه او ذاك..

ولقطع دابر كل هذا لم نجد أكثر من دلالة هذا المثل الشعبي “أب جاي من السوق وامي ترد اعليه لخبار”..  إذا كان هناك سيناريو سنقوله للجميع دون خوف أو مواربة إيمانا منا أن المواطن له منا حق الوضوح والصراحة..

لسنا ممن يتقن فن اتفاقات ما تحت الطاولة، ولسنا من طينة من يؤمنون بمبدأ أنا وبعدي الطوفان.. وإذا كان هناك من يعتبرنا جزءا من مشكل جهة كلميم واد نون بل نحن المشكل نفسه فعليه أن يصارحنا بذلك ويدفع بالأسباب الحقيقية لهذا الغضب المتحدث عنه دوما في الكواليس..

إذا كنا غبنا عن توضيح ما يجري فعذرنا أننا كنا بصدد كتابة “مذكرات رئيس جهة فريدة” رصدنا من خلالها قراءة كل الأحداث التي ميزت هذه المرحلة سواء في علاقتها بالفرقاء السياسيين المباشرين أو غير المباشرين أو علاقتنا مع المحيط العام الرسمي منه أو الشعبي وانتهاء بتوقيف الجهة وما صاحبه من مشاورات على مستويات مختلفة، وكذا موقف حزب التجمع الوطني للأحرار من التوقيف ومنا..

المذكرات تحمل مجموعة من الأحداث والمواقف التي سيسجلها التاريخ ضمن تجربة فريدة لم يرد لها منذ البداية أن تنجح لأسباب كثيرة…

(*) رئيس جهة كلميم وادنون

مشاركة الخبر مع أصدقائك

أكتب تعليقك