الرئيسية » سياسة ومجتمع »

بلاغ: نأمل من السلطة الجديدة بقيادة إبضر أن تكون فاعلة لا منفعلة

تِغِيرْتْ نْيُوزْ من إبضر

تأسف فريق المعارضة بمجلس جماعة إبضر إقليم سيدي إفني لختم مسار السلطة السابقة بتراب القيادة بـ”مهزلة” فظ اعتصام فريق المعارضة بالمجلس وصمته تجاه مختلف القضايا التي كشفت عنها المعارضة طيلة تواجدها بالمجلس. ويأمل فريق المعارضة من السلطة الجديدة بالقيادة أن تكون فاعلة في المجال لا منفعلة.

هذا واستنكر فريق المعارضة حسب بلاغ توصلت تغيرت نيوز بنسخة منه، لعملية التلاعب بمحضر دورة  ماي العادية لسنة 2018 من خلال العمل “كرها” على حذف العبارات القدحية التي صدرت من أحد أعضاء الأغلبية المسيرة تجاه فريق المعارضة وتجاه مؤسسة المجلس.

وعبر البلاغ عن تنازل المعارضة عن مطلب تضمين محضر الدورة لكل العبارات القدحية التي صدرت من عضو فريق أغلبية المجلس، ضمانا لاستمرار المؤسسة وعدم عرقلة عملها والذي يسهر فريق المعارضة على ذلك حسب البلاغ.

ذات المصدر، عبر عن مقاطعة فريق المعارضة لكل أنشطة احتفالات تدشين المشاريع المنتظرة بالجماعة تنديدا بالتصرفات وصفها البلاغ بـ”الهمجية” التي تعرض لها اعتصام فريق المعارضة ليوم السبت “الأسود” 02 يونيو 2018.

وحول احتفالات منتظرة لتدشين مشاريع بالجماعة، نوهت المعارضة بكل الجهات التي ساهمت في إخراج تلك المشاريع والتي تعتبر حقا للساكنة وليست امتيازا، واعتبرت احتفالات التدشين لا قيمة لها في غياب عمليات تتبع ومراقبة أشغال المشاريع، وهذا ما عانته جل مشاريع المنجزة أو في طور الإنجاز بتراب الجماعة.

البلاغ نند بكل التصرفات والسلوكات “الوحشية” التي تستمر “عصابات” الرعاة الرحل في فرضها على أرض تراب المنطقة، وشجبه للصمت الواضح والتجاهل التام من قبل الأغلبية المسيرة للمجلس والسلطات المحلية “لكوارث” تلك الظاهرة. وطالبت الساكنة المحلية لرص الصفوف والدخول في مواقف نضالية أمام مقر جماعة وقيادة إبضر لثني “عصابات” الرعاة الرحل على أفعالهم الشنيعة.

المعارضة، أشارت إلى أن صدور البلاغ يأتي في إطار مواصلة المعارضة في تعزيز منهج التواصل والقرب مع المواطن، وارتباطا بالمستجدات الجديدة التي يعرفها الشأن العام بتراب الجماعة، وتنويرا للرأي العام المحلي والإقليمي والجهوي والوطني، ولتوجيه الرسائل لمن يهمه الأمر يضيف البلاغ.

مشاركة الخبر مع أصدقائك

أكتب تعليقك