الرئيسية » سياسة ومجتمع »

البرلماني محمد أبدرار يثير غلاء الحاويات في الموانئ بمجلس النواب

أثارت مُراسلة وجهها محمد أبدرار برلماني من المعارضة عن حزب الأصالة والمعاصرة إلى وزارة الاقتصاد والمالية موضوع غلاء كراء حاويات البضائع في الموانئ المغربية، ما ينتج ارتفاع تكلفة الاستيراد لعدد من الشركات المغربية، وبالتالي ارتفاع أسعار بعض المنتجات الاستهلاكية المستوردة.

وأفادت المراسلة التي وجهها البرلماني عن دائرة إقليم سيدي إفني، عن حزب الأصالة والمعاصرة بمجلس النواب، بأن فئة عريضة من الشركات المغربية المشتغلة في ميدان الاستيراد تعاني من ارتفاع كلفة الكراء.

وقال البرلماني، وهو رئيس لجنة المالية بالغرفة الأولى للبرلمان المغربي، في سؤال كتابي وجهه إلى وزير الاقتصاد والمالية، إن شركات الملاحة العاملة في النقل البحري التجاري تعمد إلى فرض أسعار جد مرتفعة على كراء حاويات البضائع.

وأشار أبدرار إلى أن مصاريف كراء الحاويات (Surestaries) تصل إلى مئات الآلاف من الدراهم، على الرغم من أن قيمة تلك الحاويات لا تتعدى في المتوسط عشرين ألف درهم.

واعتبرت المراسلة أنه “إذا كان من حق شركات الملاحة المطالبة بمصاريف عن مدة استعمال تلك الحاويات، على اعتبار أنها تستعمل لاحقاً في عمليات شحن أخرى، إلا أن الأمر غير المقبول هو التكلفة اليومية الباهظة التي يتم احتسابها، والتي تتعدى في حالات عدة قيمة الحاوية بعشرات الأضعاف“.

كما أثار السؤال الكتابي للبرلماني أيضاً “مسألة تحويل المبالغ المستخلصة بالعملة الصعبة إلى الخارج”؛ وهو الأمر الذي اعتبر أن “فيه ضرراً واضحاً على الاقتصاد الوطني ويستنزف احتياطي العملة بدون أي مقابل“.

وحسب المراسلة فإن غلاء كراء الحاويات “غير مبرر”، موردةً أن عدداً من الدول أعادت تقنين هذه العملية بعدما تبين لها تضرر الاقتصاد منها، إذ عمد بعضها إلى تحديد سقف لاحتساب تلك المصاريف في حدود 30 يوماً.

وقال البرلماني المعارض إن “ارتفاع هذه المصاريف من الأسباب الأساسية التي تدفع بعض المستوردين إلى التخلي عن بضائعهم في الموانئ”، مورداً أن مدينة الدار البيضاء تشهد تكدس أكثر من 1300 حاوية بدون إجراءات.

كما اعتبرت المراسلة أن هذه الإشكالية تنعكس بشكل مباشر على المواطن البسيط بتضرره من ارتفاع أسعار المنتجات الاستهلاكية المستوردة في السوق الداخلية، بسبب ارتفاع المصاريف.

وقال أبدرار، في حديث لهسبريس، إن هذه الإشكالية يواجهها عدد من المستوردين، خصوصاً في ميناء الدار البيضاء، الأكبر في المملكة، وزاد أن وزارة الاقتصاد والمالية ووزارة التجهيز والنقل يجب أن تعمل على تجاوز هذا الأمر، لأنه يؤثر سلباً.

ويُقصد بـ Surestariesمصاريف كراء الحاويات في الموانئ بعد انصرام مدة زمنية تُمنَح للمستورد من أجل تسلم بضاعته بعد استكمال الإجراءات القانونية المطلوبة لدى مختلف المصالح، ومن بينها الجمارك.

ويؤثر مشكل ارتفاع كراء الحاويات وتحمل الشركات المغربية المستوردة لمصاريف كثيرة بشكل سلبي على تنافسية التجارة المغربية، ما دفع بعدد من الفاعلين في الميدان إلى طلب تدخل الوزارة المعنية والمؤسسات العمومية ذات الصلة، من بينها “ماروك مرسى”، والوكالة الوطنية للموانئ.

هسبريس – يوسف لخضر

مشاركة الخبر مع أصدقائك

أكتب تعليقك

يجب أن تكون مسجلا دخولك حتى تتمكن من كتابة تعليق.