الرئيسية » صحة وبيئة »

وفاة ابن مسؤول بعمالة إقليم تيزنيت بعد إجرائه لعملية جراحية على طاولة الوكيل العام للملك

تِغِيرْتْ نْيُوزْ من تيزنيت

طلب المرصد المكتب الجهوي للمرصد الدولي للإعلام وحقوق الانسان بجهة سوس ماسة الوكيل العام للملك بفتح تحقيق عاجل في فاجعة وفاة طفل يبلغ من العمر 14 سنة بمستشفى الشيخ زيد بالرباط مع تحديد المسؤوليات تفعيلا لمبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة.

وأفاد المرصد في مراسلة موجهة إلى الوكيل العام للملك أنه تابع بأسى وقلق كبير وفاة الطفل نتيجة إجرائه لعملية جراحية على مستوى البطن بمستشفى الحسن الأول بتيزنيت من طرف مدير المستشفى بمصلحة الانعاش مرفوقا بالممرض المخدر مساء يوم الاثنين 05 مارس 2018 من دون استشارة وإجبار الطبيب الجراح الخاص بالأطفال.

وأشار المصدر أن مع تدهور صحة الطفل الضحية ثم نقله على متن سيارة الإسعاف  إلى المستشفى الحسن الثاني بأكادير، ومنه إلى مستشفى الشيخ زيد بالعاصمة الرباط، لكن جميع التدخلات الطبية باءت بالفشل ليغادر الطفل إلى دار البقاء.

مصدر إعلامي بالمدينة أشار أن الطفل الضحية، هو إبن رئيس قسم الشؤون القروية بعمالة تيزنيت (14 سنة)، أصيب بشظايا زجاج في أنحاء مختلفة من جسمه بفعل حادث منزلي،

مشاركة الخبر مع أصدقائك

تعليقات 3

  1. HMIDA: 2018/03/09 1

    الله اصبركم المدير ديل المستشفى تزنيت محمي من طرف لوبيات لايمكن محاكمته الدليل ان قام الوزير السابق بتنقيله لم يمر 15 يوما رجع الى مكانه لانه صهر احد اعوان تزنيت معروف جميع العمليات التى يقوم بها فاشلة لانه فاسد ونرى كيف يعامل طبيب الاطفال

  2. رأي عام: 2018/03/12 2
  3. رأي عام: 2018/03/12 3

    أسرة الطفل سفيان بودربال: رجاءً لا تقحموا فقيدنا في دوّامة جدلكم .

    في خضم النقاش والجدل عبر شبكات التواصل الاجتماعي بخصوص الوضع الصحي بتيزنيت؛ وربطها بوفاة الطفل الراحل سفيان بودربال…الذي وافته المنية يوم الاربعاء 7 مارس الجاري؛ حيث تم ربط الوفاة بتقصير من طرف الاطقم الطبية التي اشرفت على العملية ؛ أفاد بهذا الخصوص مصدر مقرب من عائلة الطفل ” سفيان ” ان عائلة الفقيد تأسفت و بحزن عميق ؛ على اقحام فلدة كبدها في تلك القضية على اعتبار ان ماتم تداوله يتضمن معلومات مغلوطة وربطها بإهمال المسؤولين على المستشفى الحسن الاول بالخصوص ؛ وتهاون الأطقم الطبية في تقديم العلاج للهالك وهي المعطيات التي لا تمت بصلة للواقع؛ وقد نفت ذات المصادر نفيا قاطعا ذلك، وتؤكد أن كل ماتم تداوله عبر صفحات الفايسبوك او الشكاية المفترضة الموجهة للسلطات القضائية ؛ لاتعني حالة الفقيد في شيء ؛ وبالتالي طالبو بعدم اقحام ابنهم المتوفي في الموضوع .
    مؤكدة أن منذ ولوجه رحمه الله المستشفى حضي برعاية طبية ولم تلمس عائلته أي تقصير أو تهاون ،إلى أن تم نقله إلى الرباط حيث خضع لسلسلة من العلاجات بمصحة خاصة وشاء العلي القدير أن يختاره.

أكتب تعليقك

يجب أن تكون مسجلا دخولك حتى تتمكن من كتابة تعليق.